نظرية النمو غير المتوازن

econo.

الحل المستعجل والفوري لمشاكل الأقتصاد الوطني

يحتوي علم الاقتصاد الوضعي على نظرية للتنمية الاقتصادية تسمى نظرية النمو غير المتوازن صاغها العالم الاقتصادي بيرو سنة 1955 وطورها كلا من سنجر وهيرشمان وغيرهم تقوم فكرتها على أنه ” إذا قامت الدولة بتركيز وتدفق الموارد الاقتصادية المتاحة لها في عدد محدود من النشاطات الاقتصادية التي تلعب دور الريادة في تحريك عجلة النمو الاقتصادي , بحيث يترتب على هذا التدفق المركز تقدم وتوسع هذه النشاطات , سيخلق هذا قوة جذب , تجذب بمقتضاها نشاطات أخرى مساعدة ذات أرتباطات جانبية بالنشاطات الاساسية ” مثال: في حالة قيام الدولة بدفع معظم مواردها لتنمية القطاع الزراعي مثلا بحيث يترتب على ذلك الدفع تقدم القطاع الزراعي, فسوف تشهد الدولة حدوث نقلة نوعية في الانشطة السابقة للزراعة (كالالات الزراعية والمبيدات ..) ,كذلك حدوث نقلة نوعية في الانشطة التالية للزراعة (مثل الصناعات الغذائية , والتسوسقية ..). وبالتالي تحدث التنمية الاقتصادية في الدولة .

أنظر الان الى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم القائل ( تَنْبُتُ الْحِبَّةُ فِي جَانِبِ السَّيْلِ أَلَمْ تَرَ أَنَّهَا تَخْرُجُ صَفْرَاءَ مُلْتَوِيَة) صحيح البخاري-الجزء الاول –باب حلاوة الايمان . فإذا اعتبرنا أن الاستثمار القوي في أحد قطاعات الدولة بمثابة السيل , فسوف ينبت على جانبي هذا السيل نشاطات اخرى (وهو ما يمكن استنباطه من كلمة الحبة ) مواصفات هذه النشاطات أنها ذات طلب فعلي لانها تخدم القطاع الذي يتدفق اليه سيل الاموال ( وهو ما يمكن استنباطه من جملة تخرج صفراء ملتوية ) . وعليه يمكن القول بأنه: يُنبت السيل من الماء على جانبيه زرعا , يتميز هذا الزرع بنضوج ورقه وكأنه آن حصاده, وهذا الزرع يكون ملتوياً ومنحنياً نحو سيل الماء المتدفق .

انظر كيف كان التعبير في العرضين (العرض الاجنبي وعرض الرسول ), فلقد أستعمل الرسول جوامع الكلم لتفسر كلماته صلى الله عليه وسلم بحسب الزاوية التى ينظرإليها ( دينيا او اقتصاديا او سياسيا,,,, .وذلك لان عبارات الرسول صلى الله عليه وسلم سِيقت كالمادة الخام ) . بينما استعمل الغرب الفحوى الاقتصادى من الحديث واستنبط الفكرة وصاغها بأسلوبه, وقدم تحليلها, وأثبت صحتها, وواقعية تطبيقها , ومن ثم استوعبناها عنهم وحاولت بعض الدول الاسلامية تطبيقها . وهذا المنهج المتبع من قبل الغرب هو نفس المنهج المتبع في مشروع الملامح الاقتصادية من الاحاديث النبوية الذي نحن بصدده.

مع ملاحظة النقاط التالية :

-أن ما يتم استنباطه يطلق عليه ” ملمح أقتصادي ” وليس احكام .

 

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

 

– لا يوجد إي علاقة بين الملامح المستنبطة وبين تفسير الاحاديث من الناحية اللغوية أو الفقهية أو غير ذلك, انما الهدف هو إخراج الافكار الاقتصادية من الاحاديث وصياغتها بطريقة اقتصادية معاصرة..

by  Mohammad AL Khashman http://www.facebook.com/profile.php?id=728936740 

Advertisements

About mustafakaylani


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: