خواطر تداعب التفكير

Image

 

عربي حائر بين الثورات والاحتياجات والعوز، أعاني يومياً من عملية ترقيع الميزانية الشهرية أو أفرغ مساحات في عقلي لتحمل المزيد من السلبية والشكاوي.

بدأت أمارس هوايتي بتفريغ المساحات في دماغي لا لملئ شيء وإنما ليكون هذا الفراغ عبارة عن ورشة عمل إسمها “تفكّر”، وقد أعانني على تأسيس هذه الورشة تفاعلي مع بيئات مختلفة من الناس وخصوصاً من هم من دول أخرى تقدمت وتطورت عن بلدي العزيز الأردن، وساعدني بها أيضاً قراءة كتب تطوير الذات والإدارة مثل كتب توني بوزان وكتب ستيفن كوفي، وزاد من هذه المساحة توجيه إبحاري الالكتروني في عالم الإعلام الاجتماعي رامياً مرساتي بما هو مهم ومفيد، وظهر منذ سنوات قليلة مضت بريق جعلني أشكر الله على هوايتي الجديدة فكان هذا البريق من شاب عربي من جلدتي ولكنه مثابر وخفيف الظل لا أنفك أدعو له بالخير والبركة، إنه صاحب اللهجة الجداوية السعودية أحمد الشقيري.

لا أزال أتابع هذا الشاب العربي صاحب الأسلوب الجديد الممتع الذي يربط التطور والحداثة بروح الدين الإسلامي، ويبعد التشوهات التي طالت صورة الإسلام من مدّعي الصّلاح، فعلى مر الأيام تولّت مجموعة من مدّعي الإسلام رسم صورة المسلم بالشخص المتخلف المتأخر تحت رايات حب الدين والدعوة والتحسين السياسي أحياناً. 

كي لا نبتعد عن عنوان هذه المقالة نعود لما فعله هذا الشاب العربي السعودي من نقل لصورة تطور البلدان في عالمنا الذي نعيشه، فصدم الشارع العربي بأسلوب جديد رائع فهو بنقله لما وصلت له الدول المتقدمة – يبدأ المشاهد بتجهيز كل أنواع الأدوات التي سيجلد بها ذاته ومن حوله والحكومات والمسؤولين في بلده التي لا يكاد يوجد في عالمنا العربي من يشك أننا نعيش ببعد عن التطور الذي ينعكس على مستوى معيش الفرد – ولكن يزرع الشقيري ببرنامجه “خواطر”  الذي بات مشهوراً، نوعاً جديداً من التعامل ومحو السلبية، فبدلاً من جلد الذات  يدعو الشقيري لتحريك الذات بداية من الدماغ، فهو ييسر التركيز على قصص نجاح ملهمة مع طرح أمثلة يمكن تطبيقها بعالمنا العربي بمجرد التفكر بما نملك من ثروات وقدرات ويتم ذلك عبر حلقات تلفزيونية جرت العادة بأن تبث خلال شهر رمضان الكريم متخذة الإحسان مبدءاً لها معتبراً نفسه داعية للتفكر كما دعا له رب العزة حينما قال في كتابة الكريم في سورة الأنعام الآية 50 ” قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ“.

 
الرابط الذي دفعني لكتابة هذه المقالة هو تفكري بوضع الأردن على خريطة العالم، فقد قام الشقيري لأكثر من مرة بطرح نتائج دراسات ومقارنات بين بعض دول العالم العربي ودول العالم المتقدم من إمكانيات أُحسِن استثمارها ومن إمكانيات قامت الدول على هدرها سواء بعلم أو بغير علم، فيستشعر من يتفكر في الأردن أننا على بعد خطوات صغيرة من النجاح بالوصول إلى ثورة التحضر والمدنية الراقية فإذا نظر الأردني من حوله سيجد الخامة الصالحة من المواطنين الأردنين وسيجد الموارد السياحية التي لا يوجد لها مثيل في شتى بقاع الأرض حتى لو لم يكن هناك بحر يمتد من شمال الأردن إلى جنوبها، وسنجد أيضا البوتاس والفوسفات هاتين الخامتين اللاتي يتميز الأردن بجودتهن العالية المنافسة، وسنجد العقول وسنجد جمال التنوع السكاني من بدوٍ ومدنيين وفلاحين، سنجد أيضاً جوهرة الأردن الثمينة المتمثلة بالأمن والأمان في منتصف منطقة تجلس على موقد ملتهب وقد أثبتت الأيام أن الأردن هي واحة الأمان لكل ملهوف فيها.

الواقع الأردني يشير إلى أننا  لسنا بحاجة لسوى خطوات إلى الأمام وباللغة المحكية نحن لسنا بحاجة لسوى “دفشة” فأين نحن من هذه “الدفشة”، إننا بمجرد الإيمان بأننا نستطيع تطوير منتجنا السياحي بالتركيز ومنتجنا البشري بالتعليم ومنتجنا الخام بحسن الإدارة وتوزيع الثروات، سنصنع الكثير الكثير بالقليل القليل.

ومن هنا كمواطن أردني بسيط أشكر كل من يتفكر لمصلحة هذا البلد الطاهر من مؤسسات حكومية وخاصة وأدعو كل من يجر الأردن إلى الوراء – من دون اتهام أو جلد- بأن يتخلى عن عاداته السلبية فدفع الأردن إلى الأمام سيعود عليه بفائدة أكبر. وأشكر ابن جلدتي أحمد الشقيري على ما أفادني وإخواني العرب بشكل مباشر وغير مباشر وإنها لدعوة أيضاً لمتابعة برنامجه الرائع الذي حمل لهذا الرمضان اسم “خواطر٩” لكي تعم الفائدة على الجميع.

عمان – الاردن

مصطفى الكيلاني

Facebook @ MustafaKaylani

Twitter  @ MustafaKaylani

LinkedIn @ MustafaKaylani

Advertisements

About mustafakaylani


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: