خسر المباراة وفاز بقلوبنا،،

 

Image

حسب الملحللين المختصين فخسارة المنتخب الاردني لم يكن مفاجئا امام منتخب الاراغوي،، ولكن حسب عشق  الاردنيين لوطنهم فقد كانت الخسارة مؤلمة،

 مخطئ كل من يقارن بين الفريقين، ولكن الامل هو من اخذنا الى هناك، نتكلم عن فريق نسي كل همومه التي يعيشها لاعبيه كاي موطين اردي وبدا همه نقل العلم الاردني الى ملاعب البرازيل في رحلة الى كاس العالم،

 اذكر الكثيرين ممن راهنو على ان منتخبا الوطني لن يصل الى هذه المرحلة والان يسخرون من خسارة المنتخب امام احد اعظم نجوم الرياضة العالمية.

 ليس هدفي رياضيا فلست انا من يتحدث في الرياضة، ولكن هدفي اجتماعي وطني بحت، وهدفي هو صورة المدرجات التي تعج بالاردنيين، والقنوات الاعلامية والصحفية التي دقت طبول الوطنية، هدفي تجمع الاردنين حول أمل الفوز كما يتجمع افراد العائلة عند افطار يوم الجمعة ، هدفي كل هو علم الاردن الذي زين ستاد عمان والمقاهي والسيارات والمنازل.

 هدفي اسم الاردن الذي نطقه كل العالم وهم يتابعون المباراة، وهدفي الفنادق التي تم حجزها والمواصلات التي استخدمت والمطاعم والمحال التجارية التي تحركت في اليومين الماضيين.

هدفي الشهرة التي نالتها الاردن جراء البحث على المواقع الالكترونية.

دائما هناك ما وراء الخبر، فالخبر كان خمس اهداف في مرمى الاردن وما وراءه كان ملايين القلوب لمصلحة الاردن،،

 شكرا منتخبنا الوطني، فانا لا الومك، فلم نقدم لك شيئا ولم نستثمر بك قرشاً ولم ندعم الموادي التي شكلتك ولم نجهز لك ما تفوز به فالخسارة نحن الملومين عليها ووصولك لهذه المرحلة المتقدمة انت الذي اعطيتنا فرحتها..

 

مصطفى الكيلاني

13.11.2013

Advertisements

About mustafakaylani


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: