Category Archives: communications and branding

تشدش على حالك ،، انت مش قيادي،،

001

كثير من الناس يعتقدون انهم قادة ، وأغلبيتهم بعيدون عن ذلك بعد المشرق عن المغرب، وعالمنا مليء بالقادة الكرتونيين، وحتى وانت تقراء هذه المقالة سيخطر على بالك العديد من الاشخاص المنفوخين بهواء الوهم بانهم قادة حقيقيين ولهم اتباع لانهم قادة ولهم سلطة لانهم قادة.

شئنا ام ابينا فليس الكل يمكنهم ان يكونو قادة، فليس الرغة بان نكون قادة يمنحنا الحق بان نملك الشخصية، المهارة والجرأة الضرورية لنكون قيادين.

اذا اعتقدت بانك قائد ولم يكتشفك الناس بعد فاعلم انك بورطة. فاما انك تقيم نفسك بطريقة غير صحيحة، او من يرأسونك ليسو مغناطيسا للنواهب. وعلى كلا الحالين فان الحلول موجودة ولكن تحتاج الى التركيز والعمل.

نبحث دائما عن الوصفة السحرية للوصول الى القمة، وكان القيادة لها اكسير يمكن للقراصنة البحث عنه في خرائط تاريخية. مع ان هناك طرق واضحة للقيادة.

لم أسمح لنفسي يوما ان اصدم من عدد الاشخاص الذين يتولون مناصب قيادية دون ان يستحقوها، ولا حتى الاشخاص الذين غرقو بالتدريبات والكتب التي تتكلم عن القيادة وهم لم يعلمو بعد ماهية القائد. النقاط ادناه توقظك او تدلك على طريق القيادة:

1.لست قائدا اذا كنت تكتفي بالفلسفة بدون نتائج:

القادة الحقيقيين يؤدون الواجب حتى النهاية وانتاج نتائج حقيقية ملموسة، ويخترقون التوقعات في انتاجيتهم. فبكل بساطة (( بلا نتائج لا يوجد قيادة)).

2.لست قائدا اذا كان هناك ناتج ولكن الجودة ليست بالمستوى:

اذا كانت طريقتك الوحيدة في الانتاجية هي الخداع والتزوير والكذب والمكائد لمن حولك، فانت لست بقائد وانما ظلم الكثيرين لمجرد وجودك في الصفوف الاولى وبالمراكز القيادية. ففي عالم القيادة “الغاية لا تبرر الوسيلة”. فاذا اسأت باستخدام نفوذك، ولم تعامل الناس بالحسنى، او اختلط عليك مفهوم التلاعب مع مفهوم القيادة، فمن الممكن ان تربح بعض المعارك ولكن حربك نتيجتها سلبية عليك لامحالة. فلا حرب تربح بالتنظير وتنحية الاخلاق، ولعب دور المهرج لا يصنع منك قائدا.

3.لست قائدا اذا كنت تتصف بعدم الاكتراث:

اللامبالاة صفة تتعارض بشدة مع شخصية القائد، فلا تستطيع ان تكون قائدا اذا لم تكن تكترث، ولن تكون قائدا اذا لم تهتم بشدة في من تقودهم. ومن اهم الاختبارات للقائد ان تدرس من يقودهم هل هم افضل تحت من يقودهم او لا.

4.لست قائدا اذا كنت تلاحق مسمى وظيفي كبير ولا تلاحق غاية كبيرة:

ان القيادة تتعدى المصلحة الشخصية باشواط، فاذا كانت قيمة الملحة الشخصية لديك اكبر من المصلحة العامة فلقب قائد لا يليق بك، فالقيادة تتمحور حول العناية بالامور التي تتعداك كشخص وقيادة الاخرين الى الافضل، حتى ولو تمركزت خلفهم، او حتى ان لم يكن لك موقع ضخم على الخارطة.

في عالم القيادة القوة تستثمر ولا تستغل. وهي هدية وليست غاية.

5.لست قائدا اذا كنت تصرف الوعود أكثر من الحفاظ عليها:

القيادة أفعال وليست مناطة بالبلاغة وقوة الخطاب، وضوح الرؤية بداية الطريق، ولكن انجاز الرؤيا هو الذي يحدد نجاح الوصول وقوة القائد.

6.لست قائدا اذا كنت تضع الناس في قوالب:

توقف عن اتهام فريق بانهم لا يستطيعون القيام باعمال معينه وابداء بتطبيق ما تريد ان يفعلوه بنفسط، دلهم على الفريق الصحيح بالمسير امامهم. ان من حق فريقك عليك ان تحررهم من القوالب التي يضعون انفسهم بها. فالقيادة الحقة هي مساعدة الاخرين ليصلو الى اماكن لم يتوقعو انهم ممكن ان يصلوها بالاصل.

7.لست قائدا اذا كنت تتبع القواعد ولا تجرؤ على كسرها:

الجدول الموزون اكبر اعداء القائد، فالقيادة لا تعني شيئا في حالة عدم الوعي لاهمية التغيير، وصنع القدرات لجعل التغيير الايجابي حقيقة.

8.لست قائدا اذا كنت تقتل المواهب بدل استدامتها:

القائد الحقيقي يلعب دور جاذب المواهب، وليس طارد المواهب. فاذا لم تقم باستيعاب المواهب فلن تستطيع تطويرها ولا حتى استدامتها، بالتالي لست قائدا.

9. لست قائدا اذا كنت تسعى وراء المديح بدلا من ان تكون صانعه:

ليس وجود القائد مناطا بالسعي وراء المديح والاضواء الساطعة، وانما هو صاحب الاضواء التي يحركها لتسلط على فريقه، فالقائد الحقيقي يصر على قول “أنا” في حالة واحدة فقط وهي عند الوقوف بقوة لتحمل مسؤولية الفشل أو الأخطاء، وهو من يقول “نحن” مباشرة عند الاشارة الى النجاح وتحقيق النتائج الايجابية.

10. لست قائدا اذا كنت تهتم بالاجراءات اكثر من الفريق:

بكل بساطة ” بلا الناس لا يوجد شيء تقوده”، فبمجرد اعطاء الاهمية لاشياء اكثر من الفريق والعنصر البشري فانك تفشل في اختبار القيادة.

اذا كنت تقراء هذه الكلمات فانت اتممت قراءة هذه المقالة، واذا شعرت بانها كلمات لادعة فقد بدأت بمرحلة الشفاء، وانت على الطريق الصحيح لتصبح من اعظم القادة.

ان التغيير الحقيقي يبداء بالنصر الداخلي حسب كتاب العادات السبعة لستيفن كوفي، وتحمل المسؤولية بان تكون لست قائد وتريد ان تكون فانت تعترف بالضعف وبعدها نبداء بتقوية العضلات القيادة من الان.

FACEBOOK

CLICK HERE

TWITTER

CLICK HERE

LINKEDIN

CLICK HERE

INSTAGRAM

CLICK HERE

KLOUT

CLICK HERE

تم استلهام هذه المقالة من  “Why You’re Not A Leader”، لمن يحب متابعة المقالات ارجو اتباع الروابط التالية:

https://www.forbes.com/sites/mikemyatt/2013/01/23/why-youre-not-a-leader/#5d5f02136fb8

Advertisements

خمس طرق لانتاجية فريق حدودها السماء

new-brighton-1239724_960_720.jpg

ليس هناك مدير أو قيادي ناجح يريد انتاجية فريق عادية، فكل منا يطمح ان يكون فريقه خارق للتوقعات وينتج اكثر من المتوقع، وعليه، فهناك خمس طرق لانتاجية فريق حدودها السماء،

الخطوة الأولى: القيادة بالمثل،

ان القيادة بالمثل هي السمة الامثل لكل القادة الناجحين، وسوف تفاجاء من كم المدراء والقادة الذي يعتقدون انهم في ذروة النجاح والعطاء ولا يوجد ما يفوق ما يقومون به.

ان الفريق بحاجة لمثل اعلى بالعمل، يجب ان يكون مديرهم او قائدهم في مكتبه باكرا اذا ارادهم مبكرين، يجب ان يكون لاعب فريق فعال اذا اراد ان يكون اعضاء فريقه كذلك، ويجب ان يكون منتمي لهم اذا ارادهم منتمين له.

وكلنا لدينا امثلة عن مدراء وقادة لعبو دور المثل الاعلى فنجحو، ومدراء وقادة لعبو دور السلطة ودخلو بالحائط.

الخطوة الثانية: تخلص من اسلوب الحزام الناقل،

لسنا في مصنع مع اننا نطمح كل يوم لتحقيق الاهداف المكتوبة منذ اخر العام المنصرم.

في تخلصنا من رؤية الانتاجية على انها الحزام الناقل او مصنع مطلوب منه انتاج عدد معين ومحدود فاننا نسمح للمرونة ان تساعدنا في تحقيق طموحنا.

دور المرونة في رفع الانتاجية يتمثل بالمثال التالي: ” اذا افترضنا ان العمال الموجودين في المصنع يمكنهم صناعة سيارة واحدة كل الساعة، فاننا بحاجة لرفع عدد العمال لانتاج سيارات اكثر او زيادة ساعات العمل للعمال الموجودين في المصنع”، وعليه فنحن لا نرفع انتاجية العامل اذا استقطبنا عمال جددد، واذا رفعنا حجم الضغط الملقى على عاتقهم فاننا نراهن على توقف خط الانتاج في لحظة معينة قريبة، او يمكننا اضعاف الانتاجية وضرب الجودة في عرض الحائط في احسن التقديرات.

الخطوة الثالثة: انشاء البيئة المثالية،

ان بيئة العمل تلعب دورا لا متناهيا بالاهمية بالنسبة لتشكيل تفاعل اعضاء الفريق، فان بيئة العمل الايجابية والقوية تتنفس نجاحا.

ان البيئة المثالية تنشر المشاعر الايجابية بين اعضاء الفريق وتسطر الرفاهية، وتعظم من القدرات، والتي يكون ناتجها مما لا شك به رفع مستوى الانتاجية.

ليس لتحسين بيئة العمل علاقة بحجم العمل او الشركة او المؤسسة، ومع ذلك فان الاولويات والتوقعات يجب ان تدرس وليس بيئة عمل مثالية معناها بيئة “سايبة”.

الخطوة الرابعة: شجّع الاستقلالية،

يفنى يومنا بين اجتماعات “اي كلام” ، مناوشات على البريد الالكتروني وسرعة فائقة في الاكل والحمام الخ،،

الثقة بفريق العمل هي مفتاح الانتاج، الارتقاء عن الادارة الدقيقة الميكروية والسماح لاعضاء الفريق باتخاذ القرارات الخاصة بهم، من حضور الاجتماعات لحمل المهام وحتى البريد الاكتروني الذي يضافون اليه،،

فكل هذه المقاطعات، تضر بالانتاجية، وكلنا نعلم ان المقاطعة حاصلة لا محالة ولا يمكن ايقافها، وعليه ينصح بتنظيمها كتحديد وقت معين لصفحات التواصل الاجتماعي ووقت محدد لمتابعة البريد الالكتروني بحدود الثلاث مرات باليوم، وايضا الهروب من مكان العمل في حال المقاطعات المزعجة، كاللجوء الى حديقة او مقهى للعمل هناك وزيادة التركيز.

الخطوة الخامسة: المكافات والحوافز،

لا تقلل من أهمية المفاجأة السارة، حتى ولو كانت قطعة حلوى بسيطة، فمعا يحلو الاحتفال بالنجاح.

للوهلة الاولى يبدو الموضوع ركيكا لكنه صاحب اثر فعال بالنسبة للانتاجية وروح الفريق. فهو عفوي، حقيقي ونابع من القلب.

أولي الفريق قيمة خاصة واهتم بامورهم حتى الشخصية وطوّر حياتهم المهنية.

FACEBOOK CLICK HERE
TWITTER CLICK HERE
LINKEDIN CLICK HERE
INSTAGRAM CLICK HERE
KLOUT CLICK HERE

تم استلهام هذه المقالة من  “Five ways to boost your team’s productivity”، لمن يحب متابعة المقالات ارجو اتباع الروابط التالية:

https://www.strong-content.com/5-ways-boost-teams-productivity/

 

 


بروتوكولات استخدام البريد الالكتروني

icon-1435687_960_720

هنالك بروتوكولات خاصة ومتعارف عليها لاستخدام البريد الالكتروني، وفي حين خدمتي في السعودية كان هناك ضعف ملحوظ عند الإداريين قبل الموظفين في االتقيد بهذه البروتوكولات.

لاحظت ان بعض الزملاء في العالم العربي يرسلون الرسائل الالكترونية بطرق متعددة ينقصها القليل من الترتيبات لتصبح بروتوكولية وتعكس الصورة المشرقة للمؤسسات التي يمثلونها، والمشكلة ان البريد الذي يصلني وعليه تعليقات، يصل من مدراء ورؤساء أقسام وليس فقط من موظفين. وأهم هذه الملاحظات:

*استخدام الخط الكبير.

*الرد بعامية الكلام في حين وجوب الرسمية.

*استخدام اللون الاحمر.

*ترك مكان الموضوع فارغاً.

عدم وجود توقيع في نهاية الرسالة.

ومن المهم ان نركز على أن هذه الرسائل تعبر المرسل نفسه ونفسيته وطريقة تواصله. فللحفاظ على صورة المؤسسة التي نمثلها ولعرض صورتنا الشخصية بالطريقة السليمة هناك مجموعة من النصائح أهمها:

*العنوان أساس الرسالة فلا تترك مكانه فارغا.

*كتابة لقب تامرسل اليه مثل السيد/ة، الفاضل/ة، عطوفة، سعادة، الخ،، وفي الرابط التالي مجموعة من الالقاب التي يمكنك الرجوع اليها،، https://goo.gl/ei4rgB

*اسم المرسل إليه يجب ان تتاكد منه جيدا بغض النظر عن اللغة المستخدمة.

*الرسائل المهنية لا يجب ان تخلو من التحية في مقدمة الرسالة وخاتمة رفي نهايتها.

*التأكد من عدم وجود أخطاء لغوية و/أو نحوية.

*من فضلك ورجاءا وشكرا هي كلمات لابد من وجودها في الرسالة وليست فقط للزينة.

*الرسائل يجب ان تكون واضحة وماشرة وليست بحاجة لتفسير.

*من آداب الرسائل الالكترونية ضغط المرفقات الكبيرة وارسال رابط لتحميل الملفات.

*تأجيل الارسال في حالة الغضب، وقراءته أكثر من مرة، ومن الممكن تركه لاحد الزملاء ليقرأه.

*استخدم علامات التعجب والاستفهام بحذر على أن لا تكرر بجانب بعضها.

*احرص على أن ترد على كل الرسائل الموجهة لك شخصياً حتى لو بالقليل من الكلمات.

*”الرد على الكل” تستخدم بحالات خاصة وأهمها الردود النقاشية، وفي حال ورود خطأ، فهي لا تستخدم وانما يرسل رسالة خاصة للواقع بالخطأ.

*قسم الرسالة على شكل فقرات يسهل قرائتها، ولا تضع الصيغة بمنتصف الصفحة نهائيا.

*استخدم الخط العريض فقط اذا اردت التركيز على النقاط، دون استخدام الالوان.

*استخدام نوع خط واحد والذي تعتبره مؤسستك رسميا.

*استخدم اللون الاسود او الازرق الغامق، فاستخدام الالوان مناط بحالة نفسية، فيعنى باستخدام اللون الاحمر الحقد والتوبيخ وهو شبيه برفع الصوت مع قلة الاحترام في حال كان التواصل لفظيا.

*احرص على وجود توقيع في نهاية الرسالة يحوي اسمك وطرق التواصل معك والتصاميم المعتمدة في مؤسستك

FACEBOOK CLICK HERE
TWITTER CLICK HERE
LINKEDIN CLICK HERE
INSTAGRAM CLICK HERE
KLOUT CLICK HERE

تم استلهام هذه المقالة من  “Seeing red in business emails” و “٢٠ قاعدة عليك اتباعها في إتيكيت الرسائل الإلكترونية” ، لمن يحب متابعة المقالات ارجو اتباع الروابط التالية:

https://www.businessemailetiquette.com/seeing-red/

https://goo.gl/oA6TCJ

 

 

 

 

 


درّب مخّك على الايجابية؟

glasses-2861368_960_720

بلا شك أنت على اطلاع بأمية الايجابية الدائمة، وتثبت الدراسات دائماً ان المتفائلين يتمتعون بصحة بدنية وعقلية افضل من غيرهم، وان الايجابية تعزز قدرة الشخص على نيل ما يريد.

بالمقابل فان الموضوع ليس بهذه البساطة، فديمومة الايجابية تتاثر بالتحديات المفاجئة ومخالطة السلبيين، فعليه نحن بحاجة لطريقة ذكية لتدريب الذات للبقاء على حالة “الايجابية”، وبالتالي 6 طرق ننصح بها:

الفكرة الأولى: تدريب اللاوعي،

من المهم تعلم افضل التقنيات للتخلص من السلبية التي تسكن في داخلنا، فالخبرات الماضية وخصوصا التي نحملها من طفولتنا ، تبقى داخلنا لعقود ، وهي تتحمل مسؤولية حباطك عن إنجاز طموحك وتعظيم قدراتك.

التعويد والتدرب على البرمجة الغوية العصبية مثلا تساعد في الوصول الى هذه المناطق المعتمة في داخلك، وتبني جهازا مساندا للايمان بنفسك، لدرجة التاثير العصبي والبيولوجي.

وفي بعض الاحيان يمكن للتنويم المغناطيسي ان يلعب دورا مماثلا، والعديد من الطرق الاخرى التي يمكن اتباعها، ومربط الفرس هنا هو الحفاظ على الايجابية وبناؤها الصحيح يبدأ بالتخلي عن التجارب السلبية والذكريات المؤلمة المختبئة في داخلنا.

الفكرة الثانية: العطاء الايجابي يمنحك شعور الإيجابية،

هناك حجج قوية تثبت ان افعال الخير والعطاء تجعل الناس سعداء وأيضا تنعكس بالشعور الجيد على المعطي نفسه. فاستثمار لحظات قليلة بمساعدة الاخرين او صنيع معروف مع غريب تنعكس على حالة مزاجية أفضل وتنتشلك من اي افكار او ظنون سلبية.

اذا التزمت صنائع المعروف عند الشعور بالوهن، القلق او الاحباط، ستصبح عادة لا تستغني عنها وستصبح علاجا اوتوماتيكيا لفترات الاحباط والتي ستصبغ حياتك بالايجابية وبفترة قياسية.

الفكرة الثالثة: ركز على ما يسعدك بفكرة انك على قيد الحياة،

واحدة من اهم التمارين العقلية للبقاء بإيجابية هي القيام بشكل مباشر ومتعمد ومتكرر بنقل الاهتمام والتركيز الى الاشياء التي تنشر المتعة والفرح. حتى يمكنك تخصيص دفتر ملاحظات للتركيز على هذه الغاية، وكتابة عدد من الأشياء صبيحة كل يوم والسعي لانجازها.

ويمكن صب تركيزك بالفئات التالية : 1.تعاملات تجعلك سعيداً، 2.عناصر موجودة في هذا العالم تلهمك، 3.جوانب في شخصيتك تشعرك بالفخر والثقة، 4.افكار تبقيك مركزا على الاستمتاع. وهذا سيقوي المسارات العقلية العصبية المختصة، لينتج المزيد من متعة الحياة.

الفكرة الرابعة: اعتني بجسدك،

عودة لاهم الدراسات فانها تثبت التأثير على الحالة العاطفية من خلال ما ناكل ونشرب، ومن خلال التمارين الرياضية والنوم. ومن هنا فان قرارنا بعيش حياه اكثر ايجابية يلفت انتباهنا لاهمية العناية باجسادنا، وتحديد اهم النقاط التي يجب علينا تطويرها للافضل.

ان الحمية الغذائية عامل مهم، فقضايا مثل الاكتئاب والقلق تربطها علاقة وطيدة بنقص فيتامينات معينة. فهل تحصل على جميع المعادن المناسبة والفيتامينات والمواد المغذية لك؟ هل يمكنك اتخاذ قرار بان تحدث اختلافا في طعامك لدعم صحة أفضل؟ ،

وفي نفس الوقت، فان عدم النووم لمدة 8 ساعات ليلا لفترة طويلة يرفع نسبة التفكير السلبي والغضب. وكلما راعيت اجزاء جسدك اكثر، فان اجزاء عقلك وتفكيرك ومشاعرك سوف تتفاعل بايجابية اكثر.

 الفكرة الخامسة: خصص وقت محدد لما تحب،

“ما في وقت” عذرنا الدائم مع غرقنا بالحياة العملية والاجتماعية، فنترك ما نحب، فبعدم اعطاء مساحة من الوقت لشغفنا، سنسقط ببساطة شديدة في فخ الاحباط والسلبية.

كن صارما بحجز مساحة للشغف، حتى ولو كانت ساعة وحدة دون اي نوع من انواع المقاطعة، وبكل صدق فانك ستشعر بالفخر لحرمان المقاطعات من مضايقة شغفك.

الفكرة السادسة: حوّل السلبيات لايجابيات،

بالنهاية، مع قليل من الجهد، يمكنك تطويع عقلك ليبدأ باستشعار الجانب المضيء من كل شيء بغض النظر عن صعوبة الموقف. وستحتاج للقيام بهذا التطويع بتروي وتعمّد واصرار، قم بتحدي نفسك ان ترى الاشياء الجيدة بالمواقف الصعبة وانت مدرك للتحدي.

كمثال، عندما تسعى لشيء معين ولا ينجح، فان ذلك لان ما خفي كان اعظم واحسن واجمل، والشيء القادم لك يناسبك اكثر مما اردت، حاول من امنيات محددة تعتبرها تحطمت ان تجد دروس افادتك ، وليس صورة لنفسك كفاشل.

حاول ان تصنع من الاحباطات فرصاً، فحينما لا تجد ردا بعد مقابلتك للوظيفة، اسال نفسك بماذا يمكن ان تستثمر هذا الوقت لتعظم انجازاتك.

ومع الوقت فان عقلك سيبداء بالقيام بهذا التحول مباشرة دون ادراك، وكل خلايا الايجابية في عقلك ستبداء بالتحكم بحياة افضل انت تستحقها.

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN https://goo.gl/4iraSR
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

 مترجم بتصرّف من مقالة،

Six Ways To Train Your Brain To Stay Positive for Katherine Hurst

 المقالة الأصلية،

http://www.thelawofattraction.com/6-ways-train-brain-stay-positive/


إعادة اختراع نفسك

lightbulb-1875247_960_720

بغض النظر عن حجمك الوظيفي او الاجتماعي، فبين الفينة والاخرى ستشعر بان هناك ما يجب تغييره وتطويره، وللوصول للتغيير المنشود يجب في البداية الالتزام نحو التغيير، ثم القيام بخطوات حقيقية لاحداث التغيير الايجابي باتجاه اعادة اختراع نفسك، وهنا 12 طريقة علمية للقيام بذلك،

  1. تعلم مهارة جديدة، الموهبة والشغف تعتبر اضافة للمقولة العلمية بأن 10000 ساعة من الممارسة لمهارات معينة تصنع منك محترفا، فاذا التزمت لتعلم ما هو جديد تاكد من انك ستستمتع وانت تتعلم.
  2. تعرف على أناس جدد، حتى لو كنت تخاف من التواجد بغرفة مليئة بأناس لا تعرفهم، تتبع قواعد علمية في انشاء شبكة معارف فانت لست الوحيد الذي يعاني من هذا الخوف، وبمجرد تجاوزك لهذه المرحلة ستكتشف قدرتك ومخزونك الاجتماعي بعد فعالية او اثنتين فقط.
  3. جدد ملابسك، ان الملابس التي ترتديها لها اثر كبير على كيف يراك الاخرين كم اتعلم، ولنزيد من الشعر بيت، فانها تؤثر على طريقة عملك تبعا للدراسات، ومنها فلها علاقة طردية مع نجاحك في العمل، فكن واعيا لما ترتديه ولاثره على حياتك.
  4. تطوّع، العمل التطوعي يتجاوز اضافة اسطر على سيرتك الذاتية، فهو يعزز الثقة بالنفس ويخفف من التوتر، فهو يضيف الحس بالخير الموجود في داخلك والذي يجب ان تحسب حسابه حي رسم اهدافك المهنية والحياتية
  5. فكر في التغيير  المهني، اذا كنت من المخضرمين في مكان عملك، يجب ان تعلم ان الدراسات اثبتت ان الذين قامو بتغيير مهني يملكون الطاقة المطلوبة للمضي قدما.
  6. استثمر في وسائل رفع الانتاجية، تطبيقات رفع الانتاجية اصبحت متوفرة بكثرة، وبعض الاشخاص ينتمون لمدرسة الورقة والقلم مما يرفع من انتاجيتهم ولكن اخرون يحبون التكنلوجيا فعليك اتخاذ القرار الانسب لك وبغض النظر كانت الالية تقليدية او تكنولوجية فعليك ممارستها يوميا.
  7. تحمل مسؤولياتك الصحية، مع زيادة الانشغالات في حياتنا تصبح العادات السيئة مسيطرة ان لم نولي موضوع الصحة انتباهنا، فالتركيز والطاقة يمكن ان نرفع مستواهم بوجبات صحية عوضا عن الغير صحية، وهي من النقاط المهمة التي يمكنك استشارة طبيب او اللجوء الى مختبرات طبية للسيطرة عليها.
  8. . افتح ابواب التأمّل، بالمعتقد فان التأمّل طريقة للتخلّص من القلق والتوتر ولكن عليما فان التأمل يحد تغيير في الدماغ، خطوة بخطوة ستتحسن طريقتك بالتعامل مع النزاعات والضغوطات والتحديات اليومية
  9. ضع اللعب على جدول اعمالك، كما ان العطلة تخفف الضغط على الاطفال ، فانها تنطبق على الكبار أيضا، فنشاط تحبة وتتسلى به يجب وضعه على جدولك الاسبوعي لرفع مستوى سعادتك وصحتك.
  10. توقف عن الحسد، اذا رفعت مستوى تركيزك بما تصرف وقتك، ستلاحظ انه وفي بعض الاحيان لديك وقت مهدور على حسد الاشخاص الناجحين، وقد ربطت الدراسات الحسد بعامل وراثي، ولكن مما لا شك به انه مرتبط بالخيار الشخصي ايضا، فافكارك الخاصة هي التي تنتج هذه الطاقة السلبية ، عليك ان تتحدى هذه الافكار وان تسيطر عليها، وفي البداية تكون كالذي يمتطي ثورا هائجا، ولكن بالاصرار سيصبح الموضوع اسهل فاسهل.
  11. عرّف هدر الوقت، من المحتمل انك تسيط على وقتك بفاعلية عالية، ولكن من المؤكد ان هناك هدر في مكان ما، ابحث عن اعداء الوقت ومن اهمهم الايميلات اليومية والسوشال ميديا والواتساب، ومن هناك يمكن رسم خطط لتوفير الوقت لانجاز مهمات اكثر.
  12. اخبر الاخرين، عند اطلاع الاخرين على اهدافك فاحتمالية الانجاز تزداد. اخبر الاخرين عن “نسختك الجديدة”، واذا اردت ان تفلح فابحث عن شخص يسائلك عن انجازاتك، والذي سيساعدك في ابقاءك على الطريق السليم لتحقيق النجاحات.

** ليس المقصود اعادة اختراع نفسك بليلة وضحاها، لكن وببساطة، عرّف ما تريد تغييره وابداء بخطوات بسيطة باتجاه تحقيقها لترى ان تحقيق التغيير لا يحتاج للوقت الكثير وبان التطورات على الصعيد المهني والشخصي ستظر جليا امام عينيك.

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

https://goo.gl/4iraSR

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani

 مترجم بتصرّف من مقالة،

“12 Scientifically Proven Ways to Reinvent Yourself” for ” John Boitnott”

المقالة الأصلية،

https://www.entrepreneur.com/article/298685


شرعية التسويق من خلال المسؤولية الاجتماعية

csr.jpg

التسويق من خلال المسؤولية الاجتماعية ام تسويق المسؤولية الاجتماعية؟

سؤال يواجه العديد من شركات القطاع الخاص والمؤسسات الشبه حكومية وحتى الحكومية منها.

ان مشاريع مسؤولية الشركات الاجتماعية في الشرق الاوسط مبني على فهم حقيقي لهذا النوع من نشاطات المؤسسات الاقتصادية والمبني على فهم جورها في تنمية المجتمع المحيط بها، وفي بعض الاحيان يتجاوز بعض الركات ذلك ليصل الى مرحلة تنص على ان مساهمة الشركة في تنمية المجتمعات المحيطة بها انما هو لطريق يؤدي الى نماء هذا المجتمع ومن خلال هذا النماء فالمجتمع سيصبح اقوى واقدر على استهلاك منتجات هذه المنشاءة الاقتصادية او استخدام خدماتها مما ينعكس ايجابا على نمو المنشاءة الاقتصادية نفسها وكانه استثمار استراتيجي طويل الابد.

ونوع اخر من الفكر المؤسسي للمسؤولية الاجتماعية مبني على امل من رب العالمين باجابة الدعاء التالي : “اللهم ارزقنا وارزق منا” أو ما ورد بقوله تعالى ” “يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ” في الاية 276 من سورة البقرة او حتى كما ورد في الكتاب المقدّس: ” وَمَنْ يَزْرَعُ بِالْبَرَكَاتِ فَبِالْبَرَكَاتِ أَيْضًا يَحْصُد”.

فمن منطلق ديني وخصوصا في الشركات التي تتسم بأنها عائلية ، يعمد ملاك الشركة ان يخدمو المجتمعات المحيطة او حتى البعيدة طلبا من الله بان يعود عليهم بالمنفعة الشخصية او حتى المنفعة التي تشمل الشركة ومنتجاتها وخدماتها وممكن ايضا حماية هذه الشركة من كل مكروه يمكن ان يلحق بها.

والنوع الغير محبب لدى الناس بشكل عام هو من يستند في خدمته الاجتماعية جذب الانظار للعلامة التجارية، فتقوم الشركات بالبحث عن برامج وخدمات اجتماعية تجذب الاعلاميين وتروج لهذه الخدمات او البرامج او المشاريع فقط سعيا خلف اضواء الشهرة لاشباع الغرور الشخصي او تلميع العلامة التجارية الشخصيو او حتى استخدامها كبديل للحملات الدعائية الباهظة الثمن، فتكون المشاريع او البرامج او حتى النشاطات لا تسمن ولا تغني من جوع والحجم الدعائي أكبر من القيمة الحقيقية لهذه المشاريع.

ولا يخفى ايضا على المطلعين من مختصي الاتصال والناشطين الاجتماعيين المنشاءات الاقتصادية التي تستغل خدمات ومشاريع المسؤولية الاجتماعية لاخفاء ممارساتها السلبية ضد البيئة والصحة او ضد الوطن الوماطن بشكل عام، فهي تبيض صفحاتها امام الجمهور.

يجمع المختصين بأن الأساس في مسؤولية الشركات المجتمعية هو الربط بين العلامة التجارية ومعتقدات ومبادئ الشركة وبين الحاجة الحقيقية لدى المجتمع، فكين نحصل على هذه الوصفة السحرية؟

هناك العديد من الخلطات ولكن اطرح اليوم الاسلوب التالي:

بداية فان قسم المسؤولية الاجتماعية هو قسم قائم بذاته تحت ادارة الاتصال والتسويق وهو ليس جزء من التسويق التقليدي، ولا يجوز وضعه بين يدي هواة او من ليس له عمل.

اوافق ان موضوع المسؤولية المجتمعية كمفهوم اساسي هو موضة حديثة في الشرق الاوسط والكثير من المؤسسات بنت القسم على جماليات قديمة متعلقة بقلب المالك المنشاءة الحنون او المؤمن او سنة قد اعتمدتها قيادات مستنيرة في الشركات، ولكن بداياتها تشبه بدايات اقسام الاعلام الاجتماعي فببداياتها كان تعطى المسؤولية لاشخاص غير ذوي خبرة ومستجدين حتى وصلت الان لاقسام مستقلة قوية وفعالة وذات ميزانيات توازي مثيلاتها من اقسام وحدة الاتصال والتسويق.

يعتمد حجم هذا القسم على مدى فهم القيادات المؤسسية بقوة الحشود “the Power of the Crowd” ، واليوم تعتبر مسؤولية المؤسسات المجتمعية علم قائم مثلها مثل الاعلام الاجتماعي والتسويق الاجتماعي، ومن الجدير بالذكر ان هناك نقاط التقاء كثير بين العلوم الثلاث خصوصا انهم يرجعون لسلالة الاتصال والتسويق وما لهذه السلاة ن ارتباط وثيق بعلم الاجتماع تلك المظلة الواسعة.

ان اكسير النجاح لاقسام المسؤولية المجتمعية في المشاءات الاقتصادية اليوم هو الربط الحقيقي بين منتجات قسم الاتصال من رسائل واضحة وحقيقية تنم عن مبادئ الشركة وتفعيل دور التسويق الاجتماعي “Social Marketing ” في دراسة الاحتياجات المجتمعية وتحديد الاولويات والبحث فيها عن قواسم مشتركة بين الاحتياجات المجتمعية ومبادئ الشركة ثم اطلاق مشاريع تتصف بالديمومة تعتمد على منتجاتها وخدماتها الاساسية ولا شك فان قسم الجودة هو الداعم الرئيس لدراسة هذه المشاريع ووالتاكد من جودتها وفعاليتها والعوائد الايجابية على المجتمع وعلى الشركة ذاتها.

ولا شك ان هناك دور اساسي يجب ان على جهات معينة ان تلعبه في التخطيط وتطبيق هذه المشاريع ومن أهم هذه الجهات ، المنشاءات الحكومية المعنية مثل وزارات التخطيط والهيئات الشبابية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الاعلامية.

26.2.2017

مصطفى الكيلاني

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

سبع نقاط ستساعدك في بناء علامتك التجارية الخاصة،

personal-branding

مصطلح “براندينج” ارتبط لفترة طويلة بالتجارة والشركات الكبيرة، واليوم نؤكد لكم ان السواد الاعظم من الناس يملكون علامتهم التجارية الخاصة بهم كافراد. الكثير منا لم يصنع علامته التجارية بوعي، مع ذلك هذه العلامة موجودة. وبالتاكيد فالكل الان له بصمة رقمية شاء ام ابا يصل الامر الى الاطفال في عمر سنتين تقريبا ( حسب دراية AVG ).

فاليوم لا يدور النقاش حول “ماذا لو كان لديك علامة تجارية شخصية؟” وانما “هل تملك دفة القيادة لهذه العلامة ؟” ، بالتالي سبع نقاط ستساعدك في بناء علامتك التجارية الشخصية التي تمثلك،

النقطة الأولى، ابداء بالتفكير بنفسك كعلامة تجارية،

بماذا سيفكر الناس عندما يقال اسمك او يخطر ببالهم اسمك؟ هل هناك موضوع معين او تخصص معين تحب ان ينظر لك الناس على اساس انك مختص به، فبمجرد معرفتك لكفيفة صورتك بمخيلة الناس، يمكنك البداء باتحرك استراتيجيا نحو علامة تجارية مميزة. ليس الموضوع ان تتجرد من انسانيتك وانما على العكس، فالعلامة التجارية الشخصية القوية تنتج عوائد ايجابية ملموسة في حال كنت تعمل بمؤسسة او تملكها.

النقطة الثانية، اعد تدقيق حضورك الرقمي،

لا يمكنك رسم حضورك الرقمي قبل دراسة وفهم وضعك الحالي، فبكل عفوية يمكنك ان تبحث عن نفسك في “جوجل” ، واستفيد من خاصية “تنبيهات جوجل” المجانية لوضع اسمك على هذه التنبيهات، اسمك الكامل او المختصر وحتى اسم “الدلع، او المتعارف عليه غير اسمك الحقيقي”. فغرس العلامة الشخصية القوية يعتمد على تجاوبك مع ما قيل عنك او ما هو في عقول النس عنك.

النقطة الثالثة ، أنشئ صفحة الكترونية خاصة باسمك،

ان وجود صفحة الكترونية لشخصك لهي من أهم العوامل التي تضعك على رادار محركات البحث، ليس لبموضوع موضوع صفحة خارقة وانما ممكن ان تكون بسيطة مكونة من عدد بسيط من الصفحات، تحوي سيرتك الشخصية والمهنية، وتحوي روابط لصفحاتك الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.  لا تقلق فمع الوقت يمكنك التوسع واضافة كل المعلومات التي نسيتها او التي اصبحت لازمة.

النقطة الرابعة، ابحث عن طرق لخلق القيمة،

هناك من يتابعك واخرون يريدون معرفتك وغيرهم يبحثون عنك، فعليك ان تجد طرقا لاضافة قيمة لهم عن طريق خلق محتوى او اختيار محتوى يتناسب كليا مع علامتك الشخصية.

 النقطة الخامسة، كن هادفا فيما تشارك الناس به او فيما تنشر،

كل تغريدة ترسلها في الفضاء الالكتروني ، كل تعليق تضعه على فيسبوك، وكل صورة تشاركها على انستيغرام، تسهم في رسم الصورة الكبيرة لعلامتك الشخصية، فهي تراكم لافعال تقوم بها يوميا. فبمجرد فهم الاجابة عن سؤال ” كيف اريد ان يراني الناس؟”، ستبدأ خطوات استراتيجية اعمق حيال علامتك الشخصية.

النقطة السادسة، الشراكة مع علامات قوية،

مقولة قديمة لمحترفي لعبة البلياردو تقول ” العب مع القوي تصبح اقوى”، تزيد قوة علامتك الشخصية وتضعف تبعا لاتصالك مع العلامات الاخرى، فمن واجباتك البحث والارتباط مع علامات من شأنها زيادة قوة علامتك، وحسب المقالة فيمكنك البدأ من ” الشركة، الجامعة و الزملاء”، فيمكنك مشاركة مجموعات خريجي جامعتك، يمكنك المشاركة في نشراتهم الاعلامية، ماهي الفرص المتاحة في شركتك التي تتطمح لها، عبر عن قدرتك على الحصول عليها، المواقع الالكترونية عن تخصصك او التي ترمي الى مجال تخصص علامتك، فلا تتوانى بربط علامتك بها.

النقطة السابعة، كن مخترعا،

قوة علامتك بقوة قصتك، فما هي قصتك، اعتزل لاجل نفسك قليلا من الوقت وفكر بكل المشاهير من اصحاب العلامة القوية، كلهم من اصحاب القصص الواضحة والعلامات التي تتسم بالاستمرارية، وكلما ازدادت اهتماماتك ونقاط تركيزك ، تزداد قصتك صعوبة، وتزداد حاجتك لتوحيد مصير القصة، كلنا بحاجة لمساعدة ، واذا احتجت لمساعدة في صياغة قصتك، فالمقالة تنصح بقراءة كتاب “اعد اختراعك” للكاتب دوري كلارك.

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

مترجم بتصرف عن مجلة فوربس ،

مقالة

7 Things You Can Do To Build An Awesome Personal Brand

للكاتبة Shama Hyder ,

لقراءة المقالة الاصلية،

http://www.forbes.com/sites/shamahyder/2014/08/18/7-things-you-can-do-to-build-an-awesome-personal-brand/#27881e431274


ألقاب وألفاظ التخاطب

0101010101

سيدي، تاج راسي، حصتي، قرابتي،، ليس ذلك ما نتكلّم عنه.

ان للتخاطب رتم راقي يجب على مختصي الاتصال والتواصل ومحبي التطور في هذا المجال ان لا نحيد عنه ولذلك تستخدم ألقاب معينة لحفظ المقامات ومنها،،

صاحب الجلالة / يخاطب به الملوك والسلاطين.

صاحب الفخامة / يخاطب به رؤساء الدول والجمهوريات.

صاحب السمو / يخاطب به الأمراء من العائلة المالكة.

 السيد  / يخاطب به الأشراف من العائلة المالكة

دولة / يخاطب به رئيس الوزراء

معالي / يخاطب به الوزراء

عطوفة / يخاطب به وكلاء الوزراء والأمناء العامين للوزارات، والمدراء العامين للمؤسسات الكبيرة، والحكام الإداريين.

سعادة / يخاطب به السفراء، والنواب.

سماحة – فضيلة – فاضل / يخاطب به علماء الدين الإسلامي

قداسة – غبطة – نيافة / يخاطب به أعلى مراكز رجال الدين في المسيحية.

وللحديث بقية،،

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

 


فيديو روعة بأربع خطوات

video

ابتعد مرتادو التواصل الاجتماعي عن مساحات القراءة ليقتربو من مشاهدة الفيديو، ومن هنا وللكثير من نقاط القوى الأخرى يعتبر الفيديو أداة تسويقية فعالة، فباستطاعة الفيديو أن يعبر عن رسائلك بسهولة ويمكنه أيضا أن ينشرها بتسارع وانشار كبيرين في حال كان الفيديو قابل للنشر ومغري للنشر أيضاً. التالي أربع نقاط مهمة في عالم الفيديو المعد للانتشار الواسع،،

** أبقه قصير المدة ( الناس مش متفرغيتلك) ،

يعاني الكثيرون من قصر فترة التركيز، خصوصا وقت تصفح الانترنت، فجرت العادة ان يتنقل المستخدم من صفحة الى اخرى حتى دون المرور بمحتوى الصفحة كاملا، وكذلك يتعاملون مع الفيديوهات ، اي ان مرتادي صفحات الانترنت يمكن ان ينتقلو من فيديو لاخر دون متابعة الفيدوهات كاملة او اعطاءه كل التركيز. قرابة ال 4 مليارات فيديو يشاهد على يوتيوب يومياً، وأفضلها أداءا الفيديوهات التي تقل عن 5 دقائق والتي تبقي المشاهد متابعا حتى النهاية . والنصائح توجهنا لفيديو ال 3 دقائق فما دون، ومن المهم دراسة صفحاتكم على اليوتيوب لمعرفة طبيعة متابعيكم فبعض العلامات التجارية لا يتجاوز اهتمام متابعيها دقيقة ونصف و بعضها دقيقة فلا ينصح بهذه الحالة تجاوز فيديو الدقيقة الواحدة.

** ما اجمل البساطة ( انتشار فيديو لِقِطَّة مع كرة صوف ينتشر اكثر من فيديو كلفته الالاف) ،

عند انتاج فيدو خاص برسائلك للمرة الاولى، ابتعد عن التعقيد وتبنى البساطة، فعدد المشاهدات غير مرتبط بالفخامة والرفاهية. ان الانتباه لجودة الصوت والاضاءة وزوايا التصوير مهم جدا ولكن حين تستهدف الانتشار الاوسع فالمحتوى العميق الذي يتيح للناس المشاركة يصبح بمرتبة الأهم. فاختار رسالتك بعناية وترجمها لفيديو بسيط مركز وواضح.

** ذو علاقة مع المشاهد ( رائحة الورد زكية وحادث السيارة مزعج)،

واحدة من أفضل الطرق لجعل المشاهد يتفاعل مع محتوى الفيديو هو محتوى يمكن ان يربط المشاهد نفسه معه ( معقدة؟ .. طيب .. ) من السهل ان يرتبط المشاهد بنهفات الأطفال، من السهل ان يرتبط المشاهد بضغط الامتحانات، من السهل ان يرتبط المشاهد بالحزن على فقد غالي، فكر بهذا المنطلق واجعل الشعور مرتبط بالمشاهد واترك الفيديو يقفز بين مشاركة واخرى لابعد حد.

** استخدم الفكاهة والمشاعر ( حرك المشاعر بتحرك الفيديو )،

الفكاهة البعيدة عن الاهانة او الاستفزاز او المواضيع ذات الحساسية السياسية و الدينية والاجتماعية هي باب لا يستهان به لانتشار الفيديو بشكل ايجابي. تبعا للطبيعة البشرية فان الناس يتجاوبون لمثيرات المشاعر، فبقدر قوة الفكاهة هناك قوة للحزن والمشاعر الاخرى. اعرض على المشاهد تجارب حزن او فرح او اثارة او صدمة. فاذا استطاع الفيديو زحزحة صمت المشاعر فستكون ردة الفعل هي مشاركة الفيديو، فالمشاهدين بالعادة يشاركون الفيديوهات على التواصل الاجتماعي بهدف مشاركة مشاعرهم.

اذا اجتمعت هذه العوامل الأربعة في فيديو ، لا يتبقى سوى تزيين نهايته بطلب ما تريد من المشاهد ان يفعل..

( Call for Action ) ..

وبالنهاية،، اذا كانت الصورة تساوي الف كلمة فان الفيديو يساوي ملايين ..

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

لقراءة المقالة الاصلية باللغة الانجليزية أرجو اتباع الرابط،

4 Tips for Creating Sharable Videos // http://bit.ly/1QjnKa5


وجه الشبه بين حفلات سلطان الطرب والبرامج الإذاعية الصباحية،

 

radio

قبل حوالي الست سنوات ، ولأول مرة بحياتي ، توجهت إلى المدينة الأثرية في جرش لحضور حفل الفنان جورج وسوف والملقّب بسلطان الطرب.

كان لهذا الفنان رابط تاريخي مع ذكرياتي، فهو الطفل الصغير الذي يمسك بالمايك ويغني بنبرة صوت لم يسبق لها مثيل، وكبر أبو وديع وكثر معجبيه ليصبح أحد أهم الفنانيين في الوطن العربي.

في الحفل انتظرنا كثيراً وبدأت الفرقة الموسيقية بالعزف وأثارت الجمهور وكأنهم يرفعون درجة حرارة المدرجات لاستقبال الفنان بحفاوة.

بعد فترة من الوقت أتت مجموعة من السيارات السوداء من بعيد وكأنها موكب، وسرعان ما تبين أنه موكب الفنان، دخل وحيّا الجمهور وبدأ بغناء كلمتين، ثم سكت ، وتجول على المسرح وصفق والفرقة الموسيقية تعزف والكورال يغنون وهو فقط يتجوّل ويصفق.

قلت من كل قلبي ” نياله عهيك شغلة” ، يتجوّل ويصفق ويقول كلمتين ويترك المسرح للكورال والموسيقيين، وبالنهاية “بحط عقلبة بلاوي”..

بمتابعة متعمقة للبرامج الصباحية على الإذاعات الأردنية، وبغض النظر عن تفاوت حجم متابعيها، نجد أنهم يتبعون نهج سلطان الطرب.

لا يخفى على أحد أن الراديو استعاد أمجاده منذ فترة وأخص بالذكر البرامج الصباحية التي أصبحت تتربع على عرش الخطط الإعلانية في استراتيجيات التسويق، فكل الدراسات التسويقية تجمع على أهمية الإعلانات المدرجة على البرامج الإذاعية الصباحية وأهمية الرعايات لما لها من متابعة ولما لها من عائد على الاستثمار بالمقابل إن جاز التعبير، فكل أخصائي تسويق واتصال وعلاقات العامة يتسابق مع نظرائه لحجز موقع على هذه الموجة العالية، ولكن ،،

العدد الضخم للدعايات وكثرة إعادتها وحتى صياغة الإعلان الغير مهنية تضع عائقاً أمام جمالية هذه البرامج الصباحية المهمة إعلامياً، فقد أصبحت هذه البرامج بشكل عام مثل سلطان الطرب، ذات محتوى قليل أمام الكم الهائل من الدعايات وكأننا نحضر فلم جميل على احدى محطات الأفلام العربية ففيها الفلم مدته ساعتين والدعايات أربع ساعات.

يمكن اعتباري من متابعي البرامج الصباحية وحتى انني من أصحاب الولاء للعلامة التجارية فأتابع برنامجاً واحداً دونما الكثيرين ومع ذلك وكمختص علاقات عامة واتصال فإنني أبحر بين البرامج الأخرى لقياس مدى فعاليتها وجمالية رائحتها لأجد أن هوية هذه البرامج تذوب في مستنقع الإعلانات، فكثرة الإعلانات جانب وطبيعتها الغير مدروسة جانب آخر “فالسجاد لا يجمعنا بالعادة ، وانه لبامكاننا أن نسافر مع عشرات الشركات السياحية دون ان يتجملو علينا، الخ.. “.

ومن هنا فإن البرامج الصباحية عليها الاختيار بين البقاء كما هي وقتل الرسالة الإعلامية بسكين الإعلانات، أو إعادة النظر باستراتيجية بيع الإعلانات والرعايات ، مثل تحديد وقت الإعلانات ومدتها أو رفع سعر الثانية أوعدم قبول أي دعاية قبل النظر في محتواها أو حتى لعب الدور الحقيقي في تعليم المعلنين عن رسم الرسائل الإعلانية وأفضل ممارسات في عالم الإعلان والعديد العديد من التقنيات..

رجاءا يا سلاطين الإعلام لا تتبعو استراتيجية سلطان الطرب ولا سلطان محطات الأفلام العربية ..

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani