Tag Archives: arab

أمانة تسلمولي على “ترامب”،

a_ov_rnc_trump_mashup_160722__872382-nbcnews-ux-1080-600

انسم بدني

انمغصت

فقعت مرارتي

اتشنجت

دمي بغلي

حضرت مقطع فيديو يستهزئ بارادة “ترامب” رئيس أمريكا الحالي بمنع المسلمين من دخول بلاده،

قيصر رجل مسلم وزوجته انا يتجاوزو كل التحقيقات لدخول أمريكا،

فتخلع الزوجة الحجاب وهو يرفض طرح السلام ويدعي ان اسم والده ( محمد) ليس به علاقة بالإسلام الى اخر المقطع،،

كان مؤلمًا الإحساس بان احد يتخلى عن مبادئه من اجل دولة مثل أمريكا،،

نعم ان العوز والحاجة صعبة على الكثير وخصوصا اخواننا ممن تهجرو ظلما وخوفا على اعراضهم واموالهم،

ولكن بالمقابل فان الإيمان بان الامر بيد أمريكا او “ترمب” ليس سوى شرك بالله جل جلاله،

لست ملاكا وإنني لمغرق بالذنوب ولكن لا يخطر ببالي سوى ،

“لا إِلَهَ إِلَّا الله مُخلِصِينَ لَهُ الدِين وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ “

 ارسلها لكل من تحكم الشيطان بمعتقداته، وَيَا رب اقبل ما كتبت خالصا لوجهك الكريم،

بلا أميركا بلا ترمب بلا ،،،

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani
Advertisements

علامة تجارية إعلامية 

Image

الخبرة واجبة والمعلومات دائما تتغيّر وحتى الوسائل يجب أن لا نستغني عنها إذا كانت فعّالة ولكن الأسلوب هو الذي يجب تغييره.

في هذه المقدمة البسيطة تعبير عن وجهة نظر شخصيّة مبنيّة على واقع أساسه العنصر البشري، ففي خضم تزايد شهرة مواقع التواصل الاجتماعي ننسى أن الأهم من الموقع هو من يسكنه والأهم هو من يعطيه قيمته.

مع أنني أوافق على أهمية مواقع التواصل الاجتماعي كأداة إعلامية يجب أن يشرف عليها إعلامي أو مختص تواصل، وأسمع تزايد الأصوات التي تؤكد اندثار وسائل الإعلام التقليدية وحلول الاجتماعية مكانها، ولكن اليوم يُجبر مجموعة من إعلاميّي الراديو والتلفزيون والصحفيّين وكتّاب المجلات الشهريّة والأسبوعيّة جمهور عريض على متابعتهم.

أحد قصص النجاح الكبيرة في عصرنا الحالي هو إعلامي استطاع تطبيق دور الإعلامي الحقيقي من أسلوب ومعلومة وبلا شك فقد كان لصوت هذا الإعلامي الأثر الكبير في حل مشاكل الأردنيين من خلال تأدية واجبه الإعلامي..

اتهمه الكثير بالتهكّم والغرور والتسلّط، ولكن بالمقابل لا يمكن الحكم على شخص بالتوقع أو تبعاً لرأي شخص وإنما فالنترك الخبز لخبّازة ونبحر عن كثب في دراسات قنوات الإعلام الأردني المتخصّصة لنجد أن هذا الإعلامي ساحر للأرقام فهو يتمتع بنسبة متابعة عالية جداً بوقت قصير جداً، فتثبت الدراسات أن تنقله بين وسائل الإعلام وتنقلاته الأخيرة في أثير الراديوهات ليس سوى مغناطيس جاذب للمتابعة..

الدراسات تثبت أن هذا الساحر له قصة نجاح أكبر من جذب المتابعين، فبالنظر لنسب القراءة أو المشاهدة أو الاستماع فهو صاحب برامج تتربّع على عرش المتابعين محلياً وإقليمياً، ونرى أن نسبة المتابعين الأردنيين لباقي البرامج يتربّع عليها إعلامييّن عرب أو غير عرب واليوم قصة النجاح هذه أردنيّة وطنيّة بحته.

ولا أنكر أن لكل جواد كبوة ولكن علّمتنا الأيام أن الخيل الأصيل لا تقع بسهولة.

قصّة النجاح هذه يحمل وسامها الإعلامي محمد الوكيل الذي استطاع بخلطه الخاصة أن يدمج بين الحقيقة المرّة وبين الترفيه الصباحي وهو لا شك براءة اختراع سجّلت تحت علامة تجارية إعلامية لها وزنها في الأردن والمنطقة، ومن الجدير بالذكر انها تتحول للعالمية نسبة لتزايد نسب المتابعة من الناطقين بالعربية في دول مختلفة في مشارق الأرض ومغاربها.

فشكراً أبا هيثم على قصّة نجاح نفتخر بها نحن الأردنيون المحبون لوطننا وأبنائه..

مصطفى الكيلاني

2.6.2014

 

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

 


للذكور فقط .. أنت أسد أم أرنب؟؟

Image

إن الرجولة في عالمنا العربي خط أحمر، نرفض نحن الرجال العرب التعدي عنه مهما كان وضعنا، ونربط الرجولة بالعادة بالحيوانات القوية المفترسة او الأصيلة، فالرجولة الحقة مناطة دائماً بوصف صاحبها بأنه مثل الخيل الأصيل أو الأسد أو السبع أحيانا ، والذكر قليل الحيلة والضعيف أو ” اللي حيطه واطي” يوصف بالأرنب أو الخاروف .

حتى المقولات والأمثال المتداولة تناولت هذا الموضوع كمثل ” أرنب سعيد ولا أسد تعيس” ويقال أيضاً للشاب الذي يقوم بفعل بطولي ” عفيه ابن السبع” ..

والكثير من ههذه الإشارات تنعكس على التعامل بين الرجل وزوجته فيعد الزوج القوي هو صاحب السلطة في المنزل والضعيف التابع ليس سوى أرنب سعيد.

ومن جانب اخر لهذا الخط الأحمر فقد حددت الطبقات الراقية أواخر القرن الثامن عشر في اوروبا وخصوصا المملكة المتحدة دليلا اجتماعيا لتعامل الناس مع بعضهم تحت مسمى الايتيكيت وهناك الكثير من النقاط تحدد طريقة تعامل الرجل مع المرأة فمن اتبع هذه الخطوات من الرجال فهو الرجل الحق وغير ذلك ليس سوى ذكر همجي من وجهة نظر ايتيكيتيه.

لكننا كعرب لا نقنع بأي أمثلة ، ولنرى أسوداً نحن أم أرانب فالنرى كيف كان رسول الله يعامل النساء ونرى إذا كنّا رجالاً حقاً أم لا، وإذا كن اكذلك فهل نحن نبلاء ايتيكيتيون أم رجالاً عظماء محمديون..

* فكونا من مشهد ممثل أجنبي يطعم زوجته في الأفلام الأجنبية وركزو بالحديث الشريف:

(إن أفضل الصدقة لقمة يضعها الرجل في فم زوجته).

قال تبادل الورد محبة ، طيب لا تنسو الحديث الشريف:

(من عرض عليه ريحان فلا يرده فانه خفيف المحمل طيب الريح).

* قال الرجل الغربي يفتح باب السيارة لزوجته لا والله جنتل مان، طيب خذ هالقصة .. في غزوة خيبر جلس رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم على الأرض وهو مجهد وجعل زوجته صفيه تقف على فخذه الشريف

لتركب ناقتها هذا سلوكه في المعركة فكيف كان في المنزل؟!!!

* الزلمة بس يموت بكون بقمة الصدق ، يعني لا اجواء ولا (PR) اسمع يا سيدي.. كانت وفاة رسولنا الكريم في حجر أم المؤمنين عائشة وكان بإمكانه أن يتوفى وهو ساجد لكنه اختار أن يكون آخر أنفاسه بحضن زوجته..

* لكل اللي بخف عقلهم بس تتعب الزوجة وبتمقرفو منها .. تفضل شو كان يسوي سيد الخلق والقائد الذي لم تشهد البشريه مثله.. عندما كان النبي صلى الله عليه وسلم مع أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عندما يريد أن يشرب يأخذ نفس الكأس الذي شربت فيه ويشرب من نفس المكان الذي شربت منه ..

* أعزائي الكحاتيت  اسمعو وعو.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إنك لن تنفق نفقة إلا أجرت عليها، حتى اللقمة ترفعها إلى فم امرأتك). إنها المحبة والرومانسية الحقيقة من الهدي النبوي عفكرة عند أهل الايتيكيت الغربي المرأة تحاسب في المطعم عن نفسها وزوجها يحاسب عن نفسه..

كل اللي بعتبرو اللي بساعد زوجته أرنب ، خذو هالمعلومة:

سئلت السيدة عائشة رضي الله عنها ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته؟
قالت: كان بشرا من البشر يخيط ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه وأهله..
ونعم الرجال انت يا رسول الله.

* كل من يعتبر الهمجية والعنف الغير مبرر وكب البلا عالناس رجولة، تعلمو من الرجل الحقيقي .. حامل الرسالة ، ،

بينما كان الرسول عليه الصلاة والسلام جالسا بين أصحابه..

إذ برجل من أحبار اليهود يسمى زيد بن سعنه وهو من علماء اليهود دخل على الرسول عليه الصلاة والسلام..

واخترق صفوف أصحابه حتى أتى النبي عليه الصلاة والسلام

وجذبه من مجامع ثوبه وشده شدا عنيفا..

وقال له بغلظة: أوفي ماعليك من الدين يامحمد إنكم يا بني هاشم قوم مطل -أي تماطلون في أداء الديون-

وكان الرسول عليه الصلاة والسلام قد استدان من هذا اليهودي بعض الدراهم…

ولكن لم يحن موعد أداء الدين بعد

فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه…

وهز سيفه وقال: ائذن لي بضرب عنقه يارسول الله

فقال الرسول عليه الصلاة والسلام لعمر بن الخطاب رضي الله عنه :

(مره بحسن الطلب ومرني بحسن الأداء)..

فقال اليهودي:
والذي بعثك بالحق يامحمد، ماجئت لأطلب منك دينا، إنما جئت لأختبر أخلاقك فأنا أعلم أن موعد الدين لم يحن بعد، ولكني قرأت جميع أوصافك في التوراة، فرأيتها كلها متحققة فيك إلا صفة واحدة لم أجربها معك..

وهي أنك حليم عند الغضب، وأن شدة الجهالة لاتزيدك إلا حلما، ولقد رأيتها اليوم فيك…

فأشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وأما الدين الذي عندك فقد جعلته صدقة على فقراء المسلمين.

وقد حسن إسلام هذا اليهودي وأستشهد في غزوة تبوك.

مقارنة سريعة .. هل انت ارنب أم أسد .. ليس بالمعتقدات السائدة وانما

بالايتيكيت .. يعني انت جنتل مان؟

ام بالهدي المحمدي .. يعني انت ابن السبع، وتقتدي بمحمد سيد الخلق؟