Tag Archives: money

اكتشف مستقبل طفلك ..

Image

الرجل لزوجته : إسمعي يا بنت الناس .. سنختبر ولدنا …. 

 

قالت كيف ..

الزوج : سنضع القرآن .. وورقه نقديه من 50 دينار .. وزجاجة وسكي ..

الزوجة : طيب وبعدين ..

الزوج :

اذا ابنك اخذ القرآن وترك الباقي سنعرف انه سيكون رجل دين ومستقيم في حياته ..

واذا اخذ الورقه النقديه .. سنعرف انه يحب المال ومن المحتمل ان يصبح تاجر وغني….

واذا اخذ زجاجة الوسكي سنعرف انه سيكون سكير ويعني انه سيكون فاشلا”…

 

 

وضع الرجل كل ما قال على الطاوله .. واخذ يراقب مع زوجته فعل الابن 

دخل الابن ..

اخذ القرآن وفتحه وقراء منه ثم وضعه تحت ابطه …

اخذ فئه 50 دينار وادخلها في جيبه …

ثم فتح زجاجه الويسكي وشرب كأساً…

 

هنا انتفض الاب صارخا ضاربا على رأسه : يا ويلي (هذا اللي كنت خايف منه )

الام : شو اللي خايف منه ؟!!

– ابنك يا بنت الناس ..

.

.

.

 

رح يطلع (سياســـــــي ) ؟!!

 

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani

 شكرا للاعلامي الكبير محمد صيام لمشاركتي هذه القصة 🙂

Advertisements

أمراض نفسية مزمنة،

images

نواجه في كل صباح نرى فيه النور أشخاص ذوي شخصيات فتّانة وأيضا شخصيات مزعجة جداً. فنواجههم في العمل أو في الحي الذي نقطن به أو حين معاملاتنا الرسمية او الغير رسمية .

في معظم الأحيان يكون لنا الخيار بالتعامل مع من نشاء وتجنب من نشاء، وفي أسوء الأحيان نصطدم بأننا مجبرون على التعامل مع نفسيات مريضة،

وكرأي شخصي، فالنفسيات المريضة التي تعاملت معها جعلتني أجزم بأن هذه  العاهات النفسية لم تخلق مع صاحبها وليس لها علاقة بوضع مادي ولا صحة بدنية ولا درجة علمية

وإنما هي مشروع ضخم يبدأ به صاحبه منذ أن يربى في كنف والديه المريضين نفسيا

أو حينما يصبح بالغاً عاقلاً راشداً ثم يختار لنفسه مرضاً نفسياً يليق به ويبدأ بتجذير هذا المرض في نفسه ولا يتوانى من أن ينقله لأي شخص عنده قابلية العدوى النفسية ويفقد في تلك اللحظة كل الرشد والعقلانية.

نعم لقد كتبت هذه الكلمات سريعاً ونعم سوف أنهيها سريعاً..

يا صاحب أو صاحبة النفسية المريضة، لا تشدّو على حالكو ليطقلكو عرق ..

ليست الشهادة العلمية مدعاة للتعالي على الناس..

ليست النقود مدعاة للاستخفاف بالناس..

ليس المنصب مدعاة لاحتقار الناس..

ليس المظهر مدعاة للتفاخر على الناس..

وأقتبس من حديث نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، جملة أهواها وأهديها لمن تعز عليه نفسه ،،

” مَنْ تَوَاضَعَ لِلَّهِ رَفَعَهُ اللَّهُ”.. فتواضع لوجه الله علّ الله يرفع قدرك بأشياء تعلمها وأشياء لا تعلمها..

 

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

 


الإعلام ليس موضة،،

 

 Image

منذ بدايات ما يسمى بالربيع العربي والإعلام يعاني.

 

الإعلام التقليدي يعاني من ازدحام المحطات التلفزيونية الجوعا لنقود الإعلانات والصحف تعيش في مخاض والمجلَات تتناحر وأثير الراديو يحتاج إلى إشارة مرور.

 

وأصبح من هب ودب يطلق على نفسه لقب “الإعلامي” فكل من له صله بإداريي الصحف أو أصحاب المجلات أو هو قريب من مذيع يمكن أن يدفشه أمام صاحب عمل يبدأ مسيرته من بوابات الإعلام المشهورة.

 

فتقرأ تارة مقالات أبعد كل البعد عن الموضوعية أو  تقرأها مغرقة بالأخطاء إملائية كانت أم لغوية، وهناك ترى أشكال “بروس وبلا روس” يذيعون الأخبار أو يمتطون جواد البرامج التلفزيونية يقابلون مقابلات عشوائية او يتبعون قاعدة إملاء الفراغ أو يعملون لبروباغاندا خاصة تحمل شعار “تزبيط المسؤولين وأصحاب القرار”، وممّا يزيد الطين بلّة أن من يقابلونهم ليسو بالمستوى المطلوب وإنما بالمستوى الغير مرغوب، ولا ننسى أن الكثير من راديوهاتنا أصبحت آلة إعلانية بحته صممت للترويج وللتهييج على ظهر معاناتنا أو جيوبنا والأهم على ظهر عقولنا.

 

ومن الناحية الأُخرى قفز إلى أيدي الجميع أداة إعلام  سميت بالاجتماعي، وهنا حصلت الكارثة وهنا محط اهتمامي في هذه الأداة للتعبير عن الرأي.

 

ليس الإعلام الاجتماعي غاية ولا محط ترحال وإنما ليس سوى وسيلة يمكن استخدامها كما يستخدم الإعلام التقليدي ولكن تكمن مشكلة هذه الوسيلة أن ليس هناك قيود مهنية تحكمها – لست أطالب بتقييد الحريات وإنما أركز على الجانب المهني- ، فأيٍ كان يستطيع الولوج لمواقع التواصل الاجتماعي ووضع الصور ،الفيديوهات، المقالات، وكل ما يشاؤون، وأصبحت هذه الوسيلة محط اهتمام الكثير من المؤسسات الرسمية والتجارية أيضاً لما لها من أثر على الشارع أو بالأحرى على السوق،،

 

يمكنك عزيزي المهتم بعد أن تتمتع ببعض مهارات قيادة ما تسمح لك المواقع بقيادته أن تنشئ بوابة للتواصل مع جمهورك ولكن رجائي هو : ” لا تسلم هذه الأداة لشخص يجهل فن التواصل واتكيت التكلم مع الناس ولا يعرف لماذا تم إنشاء هذه الرسائل”.

 

 

للأمانة فأنا لست إعلاميا ولكني مختص علاقات عامة وتواصل ومن وجهة نظر مختص أرسل هذه المعلومات لمن كان متخذ قرار، فيجب عليه أن يعلم،، التواصل الاجتماعي بحاجة إلى:

 

• خبير مواقع اجتماعية : لديه معرفة بماهيّة بوابات التواصل الاجتماعي، إحصاءاتها ، أفضل الأوقات لاستخدامها، وما تحتوي من مرافق.

 

• مشغل مواقع اجتماعية: شخص لديه جلد على المتابعة والمناورة وتتبع المتابعين.

 

• خبير اتصال وتواصل: عنده الخبرة بالجمهور المستهدف وما يجب أن يعرف هذا الجمهور ومتى يجب أن يعرف وله القدرة على رسم الاستراتيجة السليمة.

 

حسب العديد من الحالات التي اطلعت عليها فإن معظم من يتحكمون بصفحات التواصل الاجتماعي للشركات والمؤسسات الرسمية والغير رسمية يحملون خبرة (خبير مواقع اجتماعية ومشغل مواقع اجتماعية)، وهم بعيدون كل البعد عن علم الاتصال والتواصل. وجزء من هذه الحالات يدير الصفحات خبراء اتصال وتواصل ضعيفين جدا في تشغيل المواقع او المعلومات المتعلقة بها.

 

الكثير من الانعكاسات التي تؤثر سلباً، فإذا كان المسؤول عن الموقع ليس لديه خبرة في المواقع سيصبح الموقع محدود بأشخاص معينين ليس أكثر، وأما إذا كان من دون وقت لتشغيل ومتابعة المواقع فسيصقط اهتمام الناس بهذا الموقع آجلاً أو عاجلاً، وفي حالة لم يكن مختص في الاتصال والتواصل سيؤدي ذلك للكثير من ردود الفعل العدائية أو لن يثمر التواصل مع متابعي الصفحات سوى معرفة ضئيلة بصاحب هذا الموقع.

 

الإعلام ليس موضة، وإعلان (طلب موظف مسؤول عن صفحات على مواقع اجتماعية) ليس سوى بعيد كل البعد عن المهنية.

 

الإعلام ليس موضة، وجملة دورولنا عشب صغير أو صبية صغيرة يمسكو هالفيسبوك والتوتر ، عشان راتبه يكون قليل ، فهي أبعد وأبعد عن المعرفة الحقيقية بالإعلام المهني راقي المستوى.

 

الإعلام ليس موضة فاتركوه لأهله، واذا كان ولا بد من تعاملكم به، فاتبعو قول الله:

 

(فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)، الاية 43 ، سورة النحل.

 

مصطفى الكيلاني

9.2.2014

 

 

 

 

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani