Tag Archives: PR

سر علم الاقناع

قام الباحثون بدراسة العوامل التي تؤثر علينا لنقبل بما يعرض علينا لاكثر من 60 عاما،

وجد البروفيسور روبرت شالديني و البروفيسور ستيف مارتن 6 طرق مختصرة لنسمع كلمة نعم بما نعرضه على الناس وهي كالاتي،

المبداء الأول : تبادل العطاء،

يشعر الناس انهم ملزمون برد الجميل في حال قدمت لهم شيء ملموس او خدمة او حتى شعور، فكلنا نعلم انه اذا قام صديق بعوتك الى حفل او عشاء او حتى شرب قهوة، ستشعر بانك ملزم ان تقوم برد الدعوة، او حتى اذا قدم احدهم معروفا لك فانك ستشعر بانك يجب ان ترد هذا المعروف يوما ما، فهذا التزام اجتماعي يؤدي الى انك ستقول نعم للاشخاص الذين تدين لهم.

وكمثال فان دراسة على المطاعم نتج عنها ان احتمالية تقديم قطعة حلوى صغيرة بعد الوجبة ترفع البقشيش بنسبة 3%، وفي حال اصبحت الهدية قطعتين حلوى فيمكن ان يتضاعف البقشيش بنسبة تصل الى 14%، وفي حال وضع النادل قطعة من الحلوى وابتعد قليلا عن الطاولة ثم عاد للزبون ليضع قطعة اخرى ويقول ” نحن نحب ان نهدي الزبائن المميزين اكثر من قطعة حلوى”، فان البقشيش يتصاعد بطريقة غير معقولة لتصل الى 23%.

والسحر بان تكون المبادر بالعطاء وان تكون العطية غير متوقعة.

المبداء الثاني: الندرة،

يحب الناس الاشياء الغير متوفرة للجميع او ليس هناك الكثير منها، وكمثال ، عندما اعلنت الخطوط الجوية البريطانية عام 2003 انها ستقوم بايقاف الرحلات اليومية بين لندن ونيورك لعدم الجدوى الاقتصادية ، تزايد عدد الحجوزات بطريقة غير مسبوقة مع ان السعر والطائرة والرحلة لم يتغير عليها شيء. انما الذي حصل هو الشعور بالندرة. فدورنا هنا لا يتعلق بالمنافع والجودة وانما بما هو فريد وحصري وما الذي سيخسرونه في حال عدم القبول بالعرض.

المبداء الثالث: السلطة،

يمل الناس لاتباع صاحب الخبرة وامعرفة ويرفعون قيمة مصداقية مايقول ويفعل. التعريف عن الشهادات العلمية والمعملية يرفع من نسبة القبول للنصيحة، وحتى بالخبرة الصورية، فان ارتداء الزي الرسمي لمجال معين يمكنه من رفع نسبة الاجر الذي يتقاضاه الشخص الذي يرتدي هذا الزي، وعليه فان بعض الاحيان يصعب عليك القيام بذلك ويبدو الحل المبدئي جعل شخص اقوى بهذا المحال ان يتحدث عنك.

وحصل ذلك عند مسوقي العقار عندما استثمروا بمركز الاتصال الذي يتلقى اتصالات الزبائن ويبداء بالشرح عن خبرات وقدرة الفريق، كان يقال للمتصل، ساوصلك مع زميلي صاحب عشرات السنين في التطوير العقاري، او زميلتي التي تمتلك 20 عاما في عقود التاجير ،،،

المبداء الرابع : الاتساق،

تتجلى في الالتزامات والوعود البسيطة التي يمكل ان تنفذ، فاوضحت دراسات التسويق الاجتماعي في احد احياء الولايات المتحدة ان مجموعة من الناس رفضت وضع لاتفة كبيرة ومزعجة على رصيف منزلهم تطلب من السائقين تخفيض سرعتهم عند القيادة في حال كان عدد الذي قاموا بوضع اللافتة الكبيرة والمزعجة اربعة اضعاف الاولى، وكان السبب انهم اقتنعوا قبل عشرة ايام ان يضعو لاصق صغير على نافذة المنزل تعلن انهم يدعمون الحملة ، فكان هذا الملصق التزام مبدائي صغير يؤدي الى التزامات تصل لـ 400% عن ما التزموا به بداية ولكن التغيير على متسق مع ما قبله. وهي تغيرات طوعية، إيجابية وعامة.

تم خفض نسبة تفويت المواعيد الطبية في مركز طبي الى 18% عندما طلب من المريض نفسه كتابة موعدة بيده على ورقة المواعيد، وعليه فانه طلب التزام متسق مع زيارته للعيادة.

المبداء الخامس : الاعجاب،

ببساطة فان الناس يقولون نعم لمن يعجبهم،ولكن كيف لنا ان نقنع شخص بان يعجب باخر؟

نحن نحب الاشخاص الذين يشبهوننا، ونحب الاشخاص الذين يجاملوننا، ونحب من يتعاون معنا لتحقيق اهداف مشتركة.

في مقارنة بين نتائج مجموعتي طلاب الاعمال، تبنت المجموعة الاولى مفهوم (الوقت يساوي المال فابداء بالمفاوضات مباشرة) وقد وصلت هذه المجموعة الى 55% موافقة على التفاوض، وتبنت المجموعة الثانية تكنيك (تبادل المعلومات الشخصية وابحث عن نقاط التشابه ومن ثم تفاوض) لتصل هذه المجموعة الى 90% موافقة على التفاوض.

ومن هنا فالبحث عن المساحات المشتركة وتزيين الحوار بالمجاملات والاطراء ( ليس الكذب ) يرفع نسب الموافقة.

المبداء السادس : الاجماع،

في حالات الشك، يبداء الناس بدراسة ردود فعل وتجارب من حولهم ليقوموا باتخاذ القرار، في دراسة تسويق اجتماعي في احد الفنادق، طلب الفندق من النزلاء للحفاظ على البيئة ان يعيدو استخدام المناشف في الحمام لاكثر من مرة ( عن طريق لافتة في الحمام) ليصلو لنسبة قبول 35%، وفي 4 ايام متلاحقة وكرقم غريب وصلت نسبة الاستخدام  المتكرر الى 75% ثم عادت لما كانت عليه، فاعيد صياغة اللوحة ليكتب عليها ” 75% من النزلاءهذا الفندق يعيدون استخدام المناشف نفسها” فقفزت النسبة من 35% الى 45%. وعندما زاد التعبير عن التشابه في التغيير الى الجملة التالية: ” ” 75% من النزلاء في هذه الغرفة يعيدون استخدام المناشف نفسها”، قفزت النسبة من 35% الى 59%.

ومن هنا فبدلا من بذل الجهد باقناع الاخرين، يمكننا بذل الجهد بالاشارة الى ما يفعله الجمهور بالحالة المشابه لحالة من نحاول اقناعه،

هذه المقالة مستوحاه من الفيديو ادناه،

ولكم كل التقدير،

 

Advertisements

خمس طرق لانتاجية فريق حدودها السماء

new-brighton-1239724_960_720.jpg

ليس هناك مدير أو قيادي ناجح يريد انتاجية فريق عادية، فكل منا يطمح ان يكون فريقه خارق للتوقعات وينتج اكثر من المتوقع، وعليه، فهناك خمس طرق لانتاجية فريق حدودها السماء،

الخطوة الأولى: القيادة بالمثل،

ان القيادة بالمثل هي السمة الامثل لكل القادة الناجحين، وسوف تفاجاء من كم المدراء والقادة الذي يعتقدون انهم في ذروة النجاح والعطاء ولا يوجد ما يفوق ما يقومون به.

ان الفريق بحاجة لمثل اعلى بالعمل، يجب ان يكون مديرهم او قائدهم في مكتبه باكرا اذا ارادهم مبكرين، يجب ان يكون لاعب فريق فعال اذا اراد ان يكون اعضاء فريقه كذلك، ويجب ان يكون منتمي لهم اذا ارادهم منتمين له.

وكلنا لدينا امثلة عن مدراء وقادة لعبو دور المثل الاعلى فنجحو، ومدراء وقادة لعبو دور السلطة ودخلو بالحائط.

الخطوة الثانية: تخلص من اسلوب الحزام الناقل،

لسنا في مصنع مع اننا نطمح كل يوم لتحقيق الاهداف المكتوبة منذ اخر العام المنصرم.

في تخلصنا من رؤية الانتاجية على انها الحزام الناقل او مصنع مطلوب منه انتاج عدد معين ومحدود فاننا نسمح للمرونة ان تساعدنا في تحقيق طموحنا.

دور المرونة في رفع الانتاجية يتمثل بالمثال التالي: ” اذا افترضنا ان العمال الموجودين في المصنع يمكنهم صناعة سيارة واحدة كل الساعة، فاننا بحاجة لرفع عدد العمال لانتاج سيارات اكثر او زيادة ساعات العمل للعمال الموجودين في المصنع”، وعليه فنحن لا نرفع انتاجية العامل اذا استقطبنا عمال جددد، واذا رفعنا حجم الضغط الملقى على عاتقهم فاننا نراهن على توقف خط الانتاج في لحظة معينة قريبة، او يمكننا اضعاف الانتاجية وضرب الجودة في عرض الحائط في احسن التقديرات.

الخطوة الثالثة: انشاء البيئة المثالية،

ان بيئة العمل تلعب دورا لا متناهيا بالاهمية بالنسبة لتشكيل تفاعل اعضاء الفريق، فان بيئة العمل الايجابية والقوية تتنفس نجاحا.

ان البيئة المثالية تنشر المشاعر الايجابية بين اعضاء الفريق وتسطر الرفاهية، وتعظم من القدرات، والتي يكون ناتجها مما لا شك به رفع مستوى الانتاجية.

ليس لتحسين بيئة العمل علاقة بحجم العمل او الشركة او المؤسسة، ومع ذلك فان الاولويات والتوقعات يجب ان تدرس وليس بيئة عمل مثالية معناها بيئة “سايبة”.

الخطوة الرابعة: شجّع الاستقلالية،

يفنى يومنا بين اجتماعات “اي كلام” ، مناوشات على البريد الالكتروني وسرعة فائقة في الاكل والحمام الخ،،

الثقة بفريق العمل هي مفتاح الانتاج، الارتقاء عن الادارة الدقيقة الميكروية والسماح لاعضاء الفريق باتخاذ القرارات الخاصة بهم، من حضور الاجتماعات لحمل المهام وحتى البريد الاكتروني الذي يضافون اليه،،

فكل هذه المقاطعات، تضر بالانتاجية، وكلنا نعلم ان المقاطعة حاصلة لا محالة ولا يمكن ايقافها، وعليه ينصح بتنظيمها كتحديد وقت معين لصفحات التواصل الاجتماعي ووقت محدد لمتابعة البريد الالكتروني بحدود الثلاث مرات باليوم، وايضا الهروب من مكان العمل في حال المقاطعات المزعجة، كاللجوء الى حديقة او مقهى للعمل هناك وزيادة التركيز.

الخطوة الخامسة: المكافات والحوافز،

لا تقلل من أهمية المفاجأة السارة، حتى ولو كانت قطعة حلوى بسيطة، فمعا يحلو الاحتفال بالنجاح.

للوهلة الاولى يبدو الموضوع ركيكا لكنه صاحب اثر فعال بالنسبة للانتاجية وروح الفريق. فهو عفوي، حقيقي ونابع من القلب.

أولي الفريق قيمة خاصة واهتم بامورهم حتى الشخصية وطوّر حياتهم المهنية.

FACEBOOK CLICK HERE
TWITTER CLICK HERE
LINKEDIN CLICK HERE
INSTAGRAM CLICK HERE
KLOUT CLICK HERE

تم استلهام هذه المقالة من  “Five ways to boost your team’s productivity”، لمن يحب متابعة المقالات ارجو اتباع الروابط التالية:

https://www.strong-content.com/5-ways-boost-teams-productivity/

 

 


شرعية التسويق من خلال المسؤولية الاجتماعية

csr.jpg

التسويق من خلال المسؤولية الاجتماعية ام تسويق المسؤولية الاجتماعية؟

سؤال يواجه العديد من شركات القطاع الخاص والمؤسسات الشبه حكومية وحتى الحكومية منها.

ان مشاريع مسؤولية الشركات الاجتماعية في الشرق الاوسط مبني على فهم حقيقي لهذا النوع من نشاطات المؤسسات الاقتصادية والمبني على فهم جورها في تنمية المجتمع المحيط بها، وفي بعض الاحيان يتجاوز بعض الركات ذلك ليصل الى مرحلة تنص على ان مساهمة الشركة في تنمية المجتمعات المحيطة بها انما هو لطريق يؤدي الى نماء هذا المجتمع ومن خلال هذا النماء فالمجتمع سيصبح اقوى واقدر على استهلاك منتجات هذه المنشاءة الاقتصادية او استخدام خدماتها مما ينعكس ايجابا على نمو المنشاءة الاقتصادية نفسها وكانه استثمار استراتيجي طويل الابد.

ونوع اخر من الفكر المؤسسي للمسؤولية الاجتماعية مبني على امل من رب العالمين باجابة الدعاء التالي : “اللهم ارزقنا وارزق منا” أو ما ورد بقوله تعالى ” “يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ” في الاية 276 من سورة البقرة او حتى كما ورد في الكتاب المقدّس: ” وَمَنْ يَزْرَعُ بِالْبَرَكَاتِ فَبِالْبَرَكَاتِ أَيْضًا يَحْصُد”.

فمن منطلق ديني وخصوصا في الشركات التي تتسم بأنها عائلية ، يعمد ملاك الشركة ان يخدمو المجتمعات المحيطة او حتى البعيدة طلبا من الله بان يعود عليهم بالمنفعة الشخصية او حتى المنفعة التي تشمل الشركة ومنتجاتها وخدماتها وممكن ايضا حماية هذه الشركة من كل مكروه يمكن ان يلحق بها.

والنوع الغير محبب لدى الناس بشكل عام هو من يستند في خدمته الاجتماعية جذب الانظار للعلامة التجارية، فتقوم الشركات بالبحث عن برامج وخدمات اجتماعية تجذب الاعلاميين وتروج لهذه الخدمات او البرامج او المشاريع فقط سعيا خلف اضواء الشهرة لاشباع الغرور الشخصي او تلميع العلامة التجارية الشخصيو او حتى استخدامها كبديل للحملات الدعائية الباهظة الثمن، فتكون المشاريع او البرامج او حتى النشاطات لا تسمن ولا تغني من جوع والحجم الدعائي أكبر من القيمة الحقيقية لهذه المشاريع.

ولا يخفى ايضا على المطلعين من مختصي الاتصال والناشطين الاجتماعيين المنشاءات الاقتصادية التي تستغل خدمات ومشاريع المسؤولية الاجتماعية لاخفاء ممارساتها السلبية ضد البيئة والصحة او ضد الوطن الوماطن بشكل عام، فهي تبيض صفحاتها امام الجمهور.

يجمع المختصين بأن الأساس في مسؤولية الشركات المجتمعية هو الربط بين العلامة التجارية ومعتقدات ومبادئ الشركة وبين الحاجة الحقيقية لدى المجتمع، فكين نحصل على هذه الوصفة السحرية؟

هناك العديد من الخلطات ولكن اطرح اليوم الاسلوب التالي:

بداية فان قسم المسؤولية الاجتماعية هو قسم قائم بذاته تحت ادارة الاتصال والتسويق وهو ليس جزء من التسويق التقليدي، ولا يجوز وضعه بين يدي هواة او من ليس له عمل.

اوافق ان موضوع المسؤولية المجتمعية كمفهوم اساسي هو موضة حديثة في الشرق الاوسط والكثير من المؤسسات بنت القسم على جماليات قديمة متعلقة بقلب المالك المنشاءة الحنون او المؤمن او سنة قد اعتمدتها قيادات مستنيرة في الشركات، ولكن بداياتها تشبه بدايات اقسام الاعلام الاجتماعي فببداياتها كان تعطى المسؤولية لاشخاص غير ذوي خبرة ومستجدين حتى وصلت الان لاقسام مستقلة قوية وفعالة وذات ميزانيات توازي مثيلاتها من اقسام وحدة الاتصال والتسويق.

يعتمد حجم هذا القسم على مدى فهم القيادات المؤسسية بقوة الحشود “the Power of the Crowd” ، واليوم تعتبر مسؤولية المؤسسات المجتمعية علم قائم مثلها مثل الاعلام الاجتماعي والتسويق الاجتماعي، ومن الجدير بالذكر ان هناك نقاط التقاء كثير بين العلوم الثلاث خصوصا انهم يرجعون لسلالة الاتصال والتسويق وما لهذه السلاة ن ارتباط وثيق بعلم الاجتماع تلك المظلة الواسعة.

ان اكسير النجاح لاقسام المسؤولية المجتمعية في المشاءات الاقتصادية اليوم هو الربط الحقيقي بين منتجات قسم الاتصال من رسائل واضحة وحقيقية تنم عن مبادئ الشركة وتفعيل دور التسويق الاجتماعي “Social Marketing ” في دراسة الاحتياجات المجتمعية وتحديد الاولويات والبحث فيها عن قواسم مشتركة بين الاحتياجات المجتمعية ومبادئ الشركة ثم اطلاق مشاريع تتصف بالديمومة تعتمد على منتجاتها وخدماتها الاساسية ولا شك فان قسم الجودة هو الداعم الرئيس لدراسة هذه المشاريع ووالتاكد من جودتها وفعاليتها والعوائد الايجابية على المجتمع وعلى الشركة ذاتها.

ولا شك ان هناك دور اساسي يجب ان على جهات معينة ان تلعبه في التخطيط وتطبيق هذه المشاريع ومن أهم هذه الجهات ، المنشاءات الحكومية المعنية مثل وزارات التخطيط والهيئات الشبابية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الاعلامية.

26.2.2017

مصطفى الكيلاني

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

سبع نقاط ستساعدك في بناء علامتك التجارية الخاصة،

personal-branding

مصطلح “براندينج” ارتبط لفترة طويلة بالتجارة والشركات الكبيرة، واليوم نؤكد لكم ان السواد الاعظم من الناس يملكون علامتهم التجارية الخاصة بهم كافراد. الكثير منا لم يصنع علامته التجارية بوعي، مع ذلك هذه العلامة موجودة. وبالتاكيد فالكل الان له بصمة رقمية شاء ام ابا يصل الامر الى الاطفال في عمر سنتين تقريبا ( حسب دراية AVG ).

فاليوم لا يدور النقاش حول “ماذا لو كان لديك علامة تجارية شخصية؟” وانما “هل تملك دفة القيادة لهذه العلامة ؟” ، بالتالي سبع نقاط ستساعدك في بناء علامتك التجارية الشخصية التي تمثلك،

النقطة الأولى، ابداء بالتفكير بنفسك كعلامة تجارية،

بماذا سيفكر الناس عندما يقال اسمك او يخطر ببالهم اسمك؟ هل هناك موضوع معين او تخصص معين تحب ان ينظر لك الناس على اساس انك مختص به، فبمجرد معرفتك لكفيفة صورتك بمخيلة الناس، يمكنك البداء باتحرك استراتيجيا نحو علامة تجارية مميزة. ليس الموضوع ان تتجرد من انسانيتك وانما على العكس، فالعلامة التجارية الشخصية القوية تنتج عوائد ايجابية ملموسة في حال كنت تعمل بمؤسسة او تملكها.

النقطة الثانية، اعد تدقيق حضورك الرقمي،

لا يمكنك رسم حضورك الرقمي قبل دراسة وفهم وضعك الحالي، فبكل عفوية يمكنك ان تبحث عن نفسك في “جوجل” ، واستفيد من خاصية “تنبيهات جوجل” المجانية لوضع اسمك على هذه التنبيهات، اسمك الكامل او المختصر وحتى اسم “الدلع، او المتعارف عليه غير اسمك الحقيقي”. فغرس العلامة الشخصية القوية يعتمد على تجاوبك مع ما قيل عنك او ما هو في عقول النس عنك.

النقطة الثالثة ، أنشئ صفحة الكترونية خاصة باسمك،

ان وجود صفحة الكترونية لشخصك لهي من أهم العوامل التي تضعك على رادار محركات البحث، ليس لبموضوع موضوع صفحة خارقة وانما ممكن ان تكون بسيطة مكونة من عدد بسيط من الصفحات، تحوي سيرتك الشخصية والمهنية، وتحوي روابط لصفحاتك الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.  لا تقلق فمع الوقت يمكنك التوسع واضافة كل المعلومات التي نسيتها او التي اصبحت لازمة.

النقطة الرابعة، ابحث عن طرق لخلق القيمة،

هناك من يتابعك واخرون يريدون معرفتك وغيرهم يبحثون عنك، فعليك ان تجد طرقا لاضافة قيمة لهم عن طريق خلق محتوى او اختيار محتوى يتناسب كليا مع علامتك الشخصية.

 النقطة الخامسة، كن هادفا فيما تشارك الناس به او فيما تنشر،

كل تغريدة ترسلها في الفضاء الالكتروني ، كل تعليق تضعه على فيسبوك، وكل صورة تشاركها على انستيغرام، تسهم في رسم الصورة الكبيرة لعلامتك الشخصية، فهي تراكم لافعال تقوم بها يوميا. فبمجرد فهم الاجابة عن سؤال ” كيف اريد ان يراني الناس؟”، ستبدأ خطوات استراتيجية اعمق حيال علامتك الشخصية.

النقطة السادسة، الشراكة مع علامات قوية،

مقولة قديمة لمحترفي لعبة البلياردو تقول ” العب مع القوي تصبح اقوى”، تزيد قوة علامتك الشخصية وتضعف تبعا لاتصالك مع العلامات الاخرى، فمن واجباتك البحث والارتباط مع علامات من شأنها زيادة قوة علامتك، وحسب المقالة فيمكنك البدأ من ” الشركة، الجامعة و الزملاء”، فيمكنك مشاركة مجموعات خريجي جامعتك، يمكنك المشاركة في نشراتهم الاعلامية، ماهي الفرص المتاحة في شركتك التي تتطمح لها، عبر عن قدرتك على الحصول عليها، المواقع الالكترونية عن تخصصك او التي ترمي الى مجال تخصص علامتك، فلا تتوانى بربط علامتك بها.

النقطة السابعة، كن مخترعا،

قوة علامتك بقوة قصتك، فما هي قصتك، اعتزل لاجل نفسك قليلا من الوقت وفكر بكل المشاهير من اصحاب العلامة القوية، كلهم من اصحاب القصص الواضحة والعلامات التي تتسم بالاستمرارية، وكلما ازدادت اهتماماتك ونقاط تركيزك ، تزداد قصتك صعوبة، وتزداد حاجتك لتوحيد مصير القصة، كلنا بحاجة لمساعدة ، واذا احتجت لمساعدة في صياغة قصتك، فالمقالة تنصح بقراءة كتاب “اعد اختراعك” للكاتب دوري كلارك.

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

مترجم بتصرف عن مجلة فوربس ،

مقالة

7 Things You Can Do To Build An Awesome Personal Brand

للكاتبة Shama Hyder ,

لقراءة المقالة الاصلية،

http://www.forbes.com/sites/shamahyder/2014/08/18/7-things-you-can-do-to-build-an-awesome-personal-brand/#27881e431274


نقاط تخص العلاقات العامة في 2015،

PR2015

نقاط تخص العلاقات العامة في 2015،

يدرك مختصو العلاقات العامة حجم التغيير الذي طرأ على القطاع في العام الماضي والذي يتجاوز حجمه التغيير الذي طرأ على القطاع مذ الثلاثين عام، التحديات أكبر ولكن الفرص أكثر لكل من يملك عين الإيجابية، وأهمها تقع في دائرة تأثير الانترنت والإعلام الاجتماعي، فهي فترة انتقالية مفعمة بالإبداع.

من هنا تتزاحم الأسئلة الاستراتيجية ، فكيف سيصبح شكل قطاع العلاقات العامّة، وماهي أصعب التحديات القائمة أو ما هي الفرص التي تنتظرنا في 2015؟ يتبع أهم 7 نقاط تخص القطاع في العام القادم،

1.سينتشر استخدام الهواتف المحمولة أكثر وأكثر،

قيل في العام الماضي أنه عام الهواتف المحمولة، كما أعيدت التسمية ذاتها على هذا العام تبعا لزيادة الانتشار والاستخدام ونأكد بدورنا أن هذا العام المقبل علينا سيحمل نفس المسمى أيضاً، فان نسبة مستخدمي الهواتف المحمولة الذكية تزداد تقريبا بنسبة 10% سنويا وكل المؤشرات تدل على أن هذه النسبة ستبقى كما هي إن لم ترتفع، فالحقيقة شبه المؤكدة أن فئتك المستهدفة في عام 2015 ستمتلك هواتف محمولة ذكية وستتصل بالانترنت من خلالها، فعليك كمختص بالعلاقات العامة التحضير لهذه الأداة جيداً.

2.سيتطور الخبر الصحفي،

عزيزي مختص العلاقات العامة، اذا فتحنا أبواب الصراحة فسنعترف بأننا لا نقرأ الأخبار الصحفية كاملةً في 90% من الوقت، فالخبر الوحيد الذي نقرأه كاملاً هو الخبر الذي يخص موكلنا أو شركتنا الخاصة – في حال قرأناه بعد نشره – ، فعودة للمؤشرات فإن النمط التقليدي للخبر الصحفي التقليدي الذي ضجرت منه الصحافة سيتغير مثله كمثل كل الوسائل الأخرى، وللنصيحة فإن المحتوى المرئي لهو وسيلة أقوى بشدة.

3.سيزيد انتشار التسويق المباشر أو التسويق تبعاً للفعالية (Real-time marketing

تتواجد هذه الأداة في العديد من خطط التواصل والتسويق والعلاقات العامة على شكل (لما لا) فهي موجودة ولكن لا تعار الأهمية الكبيرة، لكن عام 2015 يجب أن تؤخذ هذه الأداة في عين الاعتبار لما أثبتته من فعالية في الأعوام السابقة.

 4.سيحصل محتوى الفيديو وخصوصاً التعليمي على حصّة الأسد،

تبعاً لدراسة مختصة، أقرّ أكثر من نصف مختصي التواصل والعلاقات العامة بأنهم سيرفعون ميزانية انتاج الفيديوهات لعام 2015، ومن المهم أن نلفت الانتباه إلى أن الزبائن يحتلّهم الملل في حالات تعرضهم للإعلان المباشر بل هم مهتمون بتعلم شيء جديد، فهنا تكمن حنكتك كمختص علاقات عامة، كيف يمكنك تعليم الناس عن منتجك أو قطاعك أو حتى عنك ..

 5.ستنزل الحشود إلى ساحة المشاركة،

لا تستغرب من العنوان وإن بدا ثورياً بعض الشيء، ولكن إذا ألقينا نظرة على تحدّي (إسقاط الماء البارد الذي يحوي مكعبات الثلج والمعني بالتوعية عن مرض (ASL) ) ، فنحن نعلم بأن ليس هناك من قد نسيه او سينساه لفترة وجيزة، والسبب هو نزول الحشود إلى ساحة المشاركة ، ومن هذا التحدّي نعلم أن لنا القدرة على قلب واختراع أي فقاعة كبيرة في الإعلام الاجتماعي إلى سلم متين يمكن أن نرتقي به بعلامتنا التجارية.

 6.سيبقى أمن المعلومات مشكلة مؤرّقة،

كل اختراقات 2014 من قبل الهاكرز تقرع ناقوس الخطر على عالم الأعمال المرتبط عبر الانترنت، فسيبقى أمن المعلومات مصدر قلق رئيسي.

 7.سيصبح مستخدمو الانترنت أوعى لاستخدام تويتر،

كل الأحداث والاضطرابات والأخطاء التي ارتكبها مستخدمو تويتر العام الماضي ستتحول إلى دروس مستفادة فقد كانوا يعلمون ماذا يفعلون ولكن لا يعلمون ما يجب أن لا يفعلوا. في 2015 مستخدمي تويتر جاهزون لما يجب فعله وما لا يجب فعله.

هانحن نترقب 2015 لرسم وجه جديد للعلاقات العامة والاعلام ، فلنتعاون ولا نتهاون ،،

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani

لقراءة المقالة الاصلية باللغة الانجليزية أرجو اتباع الرابط،

http://www.prnewsonline.com/water-cooler/2014/12/19/what-will-pr-look-like-in-2015/

 ,


العلاقات العامّة نعمة تستحق أن نحمد الله عليها،،

 thanks

مجال العلاقات العامّة بحر واسع وانتهال من علم موثّق على مرّ السنين، مع أنّ العمل بهذا المجال صعب وبه الكثير من العراقيل ويعتبر مجال متطلِّب بشدّة من ممارسينه فبه الكثير من المدخلات كانت من إدارة الشركات أو الشركاء أو الإعلاميّين أحياناً، ويعتبر هذا المجال من أكثر المجالات ضغطاً ومدعاه لرفع مستوى التوتّر ليقف هذا المجال جنباً إلى جنب مع القادة العسكريين والطيّارين.

من ناحية أخرى فمجال العلاقات العامّة نعمة تستحق أن نحمد الله عليها، فقد طلب موقع أخبار العلاقات العامّة العالمي ((http://www.prnewsonline.com/)) من متابعيه من مختصّي العلاقات العامّة أن يرسلو أهم ما يشكرون الله عليه بممارستهم للمهنة وكانت الرسائل كالآتي،

  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا أهوا سرد القصص واليوم أنا أمتهنها.
  • @ohaydom
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا أتعلّم ما هو جديد كل يوم.
  • @Andrew_Flick
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا لا أعيش بروتين، كل يوم مختلف عن الذي قبله.
  • @ProfNichols
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا أرى بعيني الفائدة العائدة على زبائني مما يجعلني ممتناً.
  • @MMAAdvertising
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا أعتبره بوابة للتعبير عن إبداعي.
  • @AshmeeTinaSingh
  • شكراً للعلاقات العامّة فمجرد رؤية الحقيبة الإعلامية أو رؤية الفعاليّة متكاملة تسعد حياتي.
  • @SAndrews_PR
  • شكراً للعلاقات العامّة لمنحي فرصة إشهار الأشخاص الذين كنت أراهم على التلفاز والمسارح والفعاليّات الكبيرة.
  • @TalkerNewYorker
  • شكراً للعلاقات العامّة لمنحي فرصة أن أكون عبقري في صناعات موكّلي.
  • @GabriellaPRGirl
  • شكراً للعلاقات العامّة على تعليمي استخدام إبداعي ببناء سمعة الموكلين ورؤية النتائج.
  • @kaylathegr8
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا أستخدم شغفي وإبداعي لمساعدة الآخرين.
  • @ytekmen
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا مشغول دائما واستخدم الإبداع بشكل يومي.
  • @rosie_izzi
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا أستغل خلفيتي الصحفيّة بدفاع أقوى وانتشار أوسع.
  • @mwwhittle
  • شكراً للعلاقات العامّة لأن العاملين بهذا القطاع يتبعون نظام دعم لبعضهم البعض بشكل ولا أروع.
  • @PRgirlmaggie
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا اليوم باستطاعتي دعم معتقداتي على أوسع النطاقات.
  • @Mr_Pounders
  • شكراً للعلاقات العامّة فأنا أتعرف وأصادق أناس روعتهم ضرب من ضروب الخيال يومياً.
  • @SabrinaDSkiles

الحمد لله دائماً وأبداً على نعم لا تعد ولا تحصى..

الحمد لله على نعمة العمل في مجال العلاقات العامة..

 

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani


تم استشفاف هذه المقالة من  prnewsonline، لمن يحب متابعة المقالة الاصلية ارجو اتباع الرابط:

http://www.prnewsonline.com/water-cooler/2014/11/26/thankful-for-pr/#_

 


خمس نصائح لتصميم معايير قياس لإثبات وتطوير استراتيجية العلاقات العامة

measurements

يمكن لأساليب قياس إنتاجية قسم العلاقات العامة أن تكون مزعجة ومعقدة ، ولكن حقاً إنها ليست محبطة، فلا يزال يمكنك قياس المعلومات الصحيحة ومشاركتها مع المدراء حتى لو لم يكن من أولوياتهم أنت أو مجهودك في قسم العلاقات العامة.

في مؤتمر معايير قياس إنتاجية أقسام العلاقات العامة، شاركت إنغا ستاريت (Inga Starrett) بعض الأفكار عن تصميم تقارير إنتاجية أقسام العلاقات العامة بالشكل الأفضل لمشاركتها مع صناع القرار، عن طريق الخمس نصائح التالية،

  1. يجب أن يكون التقرير أقرب إلى القصة المصورة من صفحة نتائج ثقيلة الظل، فكر بالترتيب الذي تريد أن تكون عليه المعلومات والقصة التي تريد أن ترويها، وابحث عن البيانات المفيدة التي تدعمك في رواية القصة.
  2. اعرف جمهورك وثقف نفسك عن اهتماماتهم، وإعلم أن صناع القرار الذين يصلهم تقريرك سيشاركون هذه المعلومات مع أشخاص آخرين، فحريّ بك أن تعرف من هم أولائك الأشخاص أيضاً، وهل لديهم نمط معين من التقارير وما هو مدى تطورهم بالتعامل مع البيانات.
  3. بالأصل ما هي مؤشرات قياس الأداء لديك؟ فهناك العديد منها ، وليس كل المؤشرات تناسب طبيعة عملك أو وضعك العام مع المسؤولين، ومن واجبك الابتعاد عن جمع المعلومات التي ستشتّت أو تخرّب مسارك في نقل رسالتك، ففي حال عرفت مؤشرات القياس الخاصة بك ، ستجبرك على البقاء في المسار الصحيح.
  4. سيطر على التوقعات، أجبر استخدامك للمعلومات أن لا يؤدّي لسوى الحقائق، فأنت الذي تعلم ماهو واقعي وما هو غير ذلك، وأنت الذي تعلم أين تضع أقدامك ولأي مدى يرفعك الطموح.
  5. أرسم السياق الصحيح، أظهر المعلومات التي تفيد بأين كنت وأين أنت الآن لتتيح لمستلم التقارير معرفة ماهو مسلكك وإلى أين أنت ذاهب بخططك، ومن المفيد أيضاً إظهار ما يفعله منافسيك من نفس المجال، وحالتهم إذا كانت أفضل أو أسوء.

ونصحت إنغا ستاريت في المؤتمر، وهي نصيحة يجب مراعاتها حين تصميم معايير قياس استراتيجية العلاقات العامة، ” عندما تفكر بالمعلومات أنظر إليها بطريقة استراتيجية بأن يمكنها إثبات مجهودك وتطوير استراتيجياتك، وللتصحيح في حال وجوب ذلك والاستفادة مما يستحسن أن نستخدمه وما يجب الابتعاد عنه”.

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani

لقراءة المقالة الاصلية باللغة الانجليزية أرجو اتباع الرابط،

http://www.prnewsonline.com/water-cooler/2014/11/20/5-tips-for-creating-a-measurement-dashboard-that-works/


العلاقات العامة والعلاقات الإعلامية

images

   لا ألوم العديد من الناس على فهمهم الخاطئ لمحترفي العلاقات العامة، فهناك عدد لا بأس به من الإدارات وقادة الأعمال بعيدين كل البعد عن مفهوم العلاقات العامة فيخلطونه تارة بالعلاقات الإعلامية وتارة أخرى يساونه بالتسويق وتتشنج عروق اخر وهو لا يفرق بينهم وبين المبيعات، لست أباهي بمحترفي العلاقات العامة ولا أقلل من قدر أي تخصص آخر أيضاً ، ولكن لكلٍ مما ذُكر اختصاص وعلم وخبرات تبني شخصية مهنية مختلفة عن الأخرى.

من أهم هذه المخالطات هي عدم التفرقة بين العلاقات العامة والعلاقات اللإعلامية ويمكن التمييز بينهم بالأهداف التي يقوم على السعي لها كل اختصاص منهم كما يلي:

العلاقات العامة،

يقوم اختصاص محترفي العلاقات العامة على الترابط والتواصل مع مختلف الشرائح والمواقع للعامة بغض النظر عن التخصص والمكانة، بشرط ايجاد رابط أو امكانية بناء علاقة بينهم وبين طبيعة العمل المؤسسي التي يرتبط بها محترف العلاقات العامة. ويمكن لهذه الشرائح أن تكون موظفو الشركة نفسها ، زبائن موجودين او محتملين، المختصين في القطاع الذي تعمل به المؤسسة، مؤسسات حكومية ذات صلة، موردين ، مساندين ، وإعلاميين.

يأخذ محترف العلاقات العامة بعين الاعتبار النظرة الشمولية لكيف ترى المؤسسة ، ومن هنا فمن المؤثرات الحقيقية على نتاج محترف العلاقات العامة هي المؤثرات المتعلقة بأخلاقيات وجودة عمل المؤسسة العملياتي والخدماتي.

محترف العلاقات العامة يساهم بشكل فعال بمساعدة مؤسسته على فهم زبائنها وبتزويد المؤسسة بحلول ناجحة دائماً، ويتعامل بالعادة مباشرة مع الإدارة العليا بالفعاليات الحساسة الداخلية والخارجية.

يتفاعل محترف العلاقات العامة مع الإعلام التقليدي وبوابات الانترنت ، وتلخص أقوى أسلحة (أدوات) يستخدمها محترف العلاقات العامة (البحث ، الكتابة و الحديث).

العلاقات الإعلامية،

يقوم أخصائي العلاقات الإعلامية بربط الشركة مع المحررين والإعلاميين والصحافيين، حيث يمكن للإعلام ن يتجسد بالصحف الورقية والالكترونية والراديو والتلفاز والمجلات، وحديثاً الإعلام الاجتماعي، والهدف الأساسي من هذا الربط هو مشاركة عالم الإعلام بالأخبار الجيدة (المحرزة) ، والقصص الإخبارية والمعلومات. من ناحية العلاقات الإعلامية فهناك عدة خيارات أمام صانعي القرار في قسم العلاقات العامة أو في الشركة ذاتها، حيث يمكن توظيف شخص واحد للقيام بهذه المهمة أو فريق مختص أو حتى الاستعانة بشركات ذات اختصاص كشركات العلاقات العامة، تبعاً لحجم العمل ونوعية عمل المؤسسة وفهمها للعلاقات العامة والعلاقات الإعلامية.

يتواصل أخصائي العلاقات الإعلامية يومياً مع الإعلام ويعمل على رسم خارطة الفعالية الإعلامية وتطويرها للوصول لطموحات مؤسسته وما تنوي إنجازة مع الإعلام على الصعيد المحلي والاقليمي والعالمي في بعض الأحيان.

تناط فعالية  أخصائي العلاقات الإعلامية بالعمل مع الإعلام وليس ضدة ، فالعلاقات القوية مع الإعلاميين هي أساس هذا الاختصاص، (ليس للتغطية على أخطاء المؤسسة العملياتية أو الأخلاقية). فبالعادة الإعلامي متعطش للمعلومات والقصص الفريدة والرسمية الحقيقية ، والعلاقة القوية ستسمح بوصول كل ما يرده الإعلامي بطريقة سليمة ، مهنية وأخلاقية.

مع وجود هذه الشعرة اللامعة بين التخصصين اللا أن هناك الكثير من نقاط الالتقاء فمن الواجب مثلا على محترف العلاقات العامة وأخصائي العلاقات الإعلامية أن يونا ذوي اختصاص في الاتصال الجماهيري ليحصلو على مفتاح النجاح الذهبي. ولا شك بأن استشفاف المعلومات وتوقع ردود الفعل على الأحداث وسرعة الوصول للمعلومة سمات مطلوبة في هذا المجال.

يجب الأخذ بعين الاعتبار والاهتمام كل ما يمركز المؤسسة تحت الأضواء الايجابية، وينصح بأن يستلم زمام أمور هذان التخصصان من لهم خلفية علمية بالصحافة أو الاتصال ، وخبرة ليست بالبسيطة في الانترنت وتطبيقات الحاسوب وحديثاً يستحسن من له خبرة ببوابات التواصل الاجتماعي.

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani

 

تم استشفاف هذه المقالة من  EveryThingPR ، لمن يحب متابعة المقالة الاصلية ارجو اتباع الرابط:

http://everything-pr.com/public-relations-media-relations/252598/?utm_source=feedburner&utm_medium=feed&utm_campaign=Feed%3A+EverythingPR+%28Everything+PR%29

 


كيف تتواصل مع الإعلاميين

communejologo

 

استراتيجيات مقترحة للتعامل مع اللإعلاميين

تواجه الشركات أو الاشخاص الذين سقطو تحت مجهر الإعلاميين العديد من المشاكل فيبادرون باطلاق اتهامات عشوائية على الإعلاميين ( اصحاب الرسالة – ان صح التعبير- ).

هذه دعوة لكل الاداريين الاستراتيجيين بان لا يكونو اعداءاً لانفسهم فجل مشاكلهم مع الإعلام يمكن ان تتكون من ردود فعلهم وتعاملهم الخاطئ مع الإعلاميين، وليس للإعلامي حق لا من قريب ولا من بعيد في السلبية التي يلمسها اصحاب القرار.

ممكن الهرب من تجنيد أنفسكم لضد مصلحتكم ببعض الاستراتيجيات المنطقية المبينة أدناه:

1. أمسك بزمام الأمور، اذا كنت انت صاحب القصة وانت من اطلقها فانت الاولى بتأطيرها، ففي حال حصل عطل بمنشأتك أدى لعدم ارتياح الزبائن، سيبدأ الإعلام بوضع اسمك تحت المحك ولكن في حال كنت مبادرا بشرح الموقف رسميا وتواصل هذا الشرح للإعلاميين فانت من اطرت المشكلة باطارك الايجابي.

2. لا تتأخر، في حال وصلتك رسالة من إعلامي على ان تعاود الاتصال به ، لا تدع الخوف يشل حركة أوصالك وانما عاود الاتصال به مباشرة، وذلك لسببين رئيسيين.

الاول: اذا تأخر ستزيد شكوكه مما سيصعب عليك المحادثة عندما تعاود الاتصال متاخرا.

الثاني: اذا لم تعاود الاتصال ستزيد نسبة انك تخفي شيئا ما ، وستنشر القصة وهي تشكك في مصداقيتك حتى ولو قيل فقط “اتصلنا به ولم يتم الرد”.

3.كن صادقاً ولا تقل سوى الحقيقة، يبدو على هذه النقطة انها بسيطة، او تلفها صبغة من الصبيانية، ولكن انها لنقطة مفصلية. اذا حاولت الكذب ومناورة الإعلامي فانك تجهز لنفسك مرضا نفسيا سيجهز عليك، فالإعلامي بوقتنا الحالي متاح له كل المعلومات وليس هناك اي معلومة يمكن الاطباق عليها فسيحص على المعلومة من “موظف مخنوق منك” او من بوابات التواصل الاجتماعي او من اي تسريب اخر.

4.ابتعد عن التخمين والتكهنات، اذا كنت لا تعرف فانت لا تعرف فقل لا اعرف، فاذا سؤلت عن شيء وانت لا تعرف من الافضل ان تقول انك لا تملك الاجابة ولكنك ستتاكد من المعلومة الصحيحة وازودك بها، وكن حذرا فعليك العودة بالاجابة للإعلامي باسرع وقت.

وبعس ذلك سيتوقع الإعلامي انك تراوغ ولك ان تقدر ما لهذا الافتراض من سلبيات، ولازيدكم من الشعر بيت، فاجابة ” لا تعليق ” هي دائما اجابة سيئة، الا في حال شرحت سبب عدم الاجابة.

5.فكر ثم تكلم، لا شك ان بعض الأحيان الفجأة هي سيدة الموقف ولكن في معظم الاحيان هناك القليل من الوقت متاح لك قبل الاجابة، فحاول تصور الاسئلة التي يبحث الإعلامي عن اجابتها وتدرب على الاجابة باستخدام الكلمات المناسبة ولا يعتبر هذا خداع فكلما كنت مرتاحا بمفرداتك الخاصة كلما عكست مصداقيتك.

6.احذر من جملة “ليس للنشر”، في معظم المقابلت الخاصة تظهر جملة “ليس للنشر” وكأنك تصرح سرا للإعلامي الحقيقة المرة معتقدا ان “سرك ببئر” ولكن كلما كانت هذه الجملة تخفي معلومة حساسة كلما كانت حدثا صحفيا سينتشر كالنار بالهشيم بوقت لا يمكن اطفاؤها، فاذا كانت “ليست للنشر” فلا تتفوه بها.

7. اطلب المساعدة، عند وقوعك بفخ صعب جدا او حتى صعب، لا تتحاذق لاحتواء الموقف لوحدك، اشرك اخصائيي العلاقات العامة وحول التساؤلات الإعلامية لهم وحدهم، فقد اعتاد مختص الإعلام التفاعل مع الإعلاميين وقد اعتاد الإعلامييون التعامل مع مختص العلاقات العامة.

في النهاية لا تنسى القاعدة الذهبية بالتعامل مع الإعلاميين وهي:

عامل كما تحب أن تعامل..

 

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani

 تم نقل وترجمة هذه المقالة عن سكوت فلود للغة العربية لزياد الفائدة، لمن يحب متابعة المقالة الاصلية ارجو اتباع الرابط:

http://www.sitepronews.com/2014/08/12/public-relations-seven-strategies-dealing-media/


صورة تستحق الوقوف

 Image

لفت انتباهي خبر نشرته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن عن منح تقدمها الوكالة لأحد الوزارت، لمعرفتي بنشاطات الوكالة لم يكن مضمون الخبر ملفتا بقدر الصورة المرافقة للخبر وهي صورة رئيسة المهمة الأمريكية والمسؤول الأردني، حيث يلبس الوزير لباسا عاديا ومتوقع أنه من صناعة أمريكية، وتلبس رئيسة المهمة الأمريكية ثوبا أردنيا تراثيا تقليديا مطرزا باتقان، فهل تعرف الأمريكية قيمة الثوب أكثر من المسؤول الأردني؟؟

 

ما استفزني للكتابة هو الفارق الضميري بين شخص غير أردني يعمل في الأردن ويتقاضى دخله من غير الأردنين مثل السفير الأمريكي ستيوارت جونز والسفير البريطاني بيتر ميريت وبين صانع قرار أردني يعمل في الأردن وتشكل نسبة كبيرة من دخلة ضرائب ومقتطعات من جيوب الأردنيين.

 

أكاد أجزم أن السيد ميريت قد زار أماكن في الأردن لا يعرف الكثير من المسؤولين الأردنيين أين هي على خارطة الوطن الحبيب، وأراهن أن السيد ستيوارت دبك مع أشخاص لا يعرف الكثير من المسؤولين الأردنيين رقعة وجههم، وأصر على أن السيد كاتو قد تناول المنسف في بيوت ليست على رادار الكثير من المسؤولين الأردنيين، وأؤكد أننا إذا وضعنا بعض الدبلوماسيين والناشطين الغير أردنيين على مقياس الضمير مع مجموعة ضخمة من صناع القرار بالأردن لوجدنا جماعتنا يحتاجون لدروس خصوصية مكثفة في الضمير والمسؤولية باتجاه الوطن الغالي.

 

لست أهاجم أحدا ولا أدافع عن أحد، فأنا على اطلاع على المشاريع التي تنفذها المؤسسات الدولية في الأردن وعلى اطلاع  على مدى فعاليتها وأثرها الايجابي، وعلى اطلاع على الدور الرئيسي الذي لعبته المؤسسات الدولية في خراب بعض البلدان المجاورة، وأعلم مدى تأثير وجود هذه المؤسسات على الاقتصاد ايجابا وعلى السياسة سلبا، ومطلع أيضا على الاتهامات بالماسونية والهجمات على الجاسوسية، ولكن، جل اهتمامي بالنشاط المفرط لهذه الشخصيات الدبلوماسية ودراستهم للمجتمع التي أودت بهم لاظهار اهتمام واحترام للعادات والتقاليد والتقرب للناس حيث أن الأردنيين هم الأطيب قاطبة والألطف بالاجماع، “يعني بتوكل معاهم هاي السواليف”.

 

الشعب الأردني قلبه نقي من نقاء ماء الجنة وأقوياء من صلابة الألماس، فلماذا نجد الغربيين يستوعبون المجتمع الأردني ويعاملونه على هذا الأساس وبالمقابل نجد الأردني أقسى من الصوان على أخيه الأردني؟ لماذا انتشر الحسد وشاعت البغضاء؟ لماذا بتنا نعتبر كل كلمة هجوم شخصي؟ لماذا لا نرى صناع القرار يرتدون ثياب من التصنيع المحلي أو حتى التراثية منها؟ لماذا بات الشماغ الأحمر هدية لمغترب أو سلعة رائجة لسائح؟ لماذا يهرب النائب من قاعدته بمجرد صدور نتائج الانتخاب؟ كيف للوزير أن لا يحتقر نفسه وهو يجلس على نفس الطاولة مع أجنبي يلبس زي أردني تقليدي ومعاليه يلبس تيشيرت أمريكي وحذاء ايطالي وبنطلون صيني؟ لماذا يرتفع ضغط المسؤول حينما يبدأ بتجهيز زيارة لمحافظة تبعد عن عمان بعض الكيلو مترات في حين أبعد مسافة بين عمان وأي نقطة بالأردن لا تتجاوز الخمس ساعات في سياراتهم الفارهة التي يدفع ثمنها وثمن بترولها كل الأردنيين؟ لماذا يقضي بعض النواب أيام وليالي خارج حدود الوطن بحجة التعرف على قصص النجاح العالمية ومن ثم لا ينجح حتى بعلاقته مع قاعدته؟

 

لماذا نسمح لمثل هذه الكلمات أن تصطف في هذه المدونة ولا ندفع كاتبها لأن يبجل إنجازات رجال ونساء ملؤهم الوطنية وحب النجمة السباعية؟

 

أرجو من الجميع عدم فهم هذه الكلمات بأنها ترويج لأشخاص معينين فلست معنيا بترويج أحد ولكن طرحت بعض الأسماء على سبيل المثال لا الحصر، وأشكر كل المسؤوليين الأردنيين الناشطين واللذين لا يشبهون من ذكرتهم، وأرجو من أحبائنا المسؤوليين الأردنيين أن لا يعتبرو هذه الكلمات هجوما ، ومن أحس أنها هجوم شخصي أقول له “اللي عراسو بطحة بحسس عليها”.

 

وحماك الله يا بلدي..

 

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani