Tag Archives: productivity

خمس طرق لانتاجية فريق حدودها السماء

new-brighton-1239724_960_720.jpg

ليس هناك مدير أو قيادي ناجح يريد انتاجية فريق عادية، فكل منا يطمح ان يكون فريقه خارق للتوقعات وينتج اكثر من المتوقع، وعليه، فهناك خمس طرق لانتاجية فريق حدودها السماء،

الخطوة الأولى: القيادة بالمثل،

ان القيادة بالمثل هي السمة الامثل لكل القادة الناجحين، وسوف تفاجاء من كم المدراء والقادة الذي يعتقدون انهم في ذروة النجاح والعطاء ولا يوجد ما يفوق ما يقومون به.

ان الفريق بحاجة لمثل اعلى بالعمل، يجب ان يكون مديرهم او قائدهم في مكتبه باكرا اذا ارادهم مبكرين، يجب ان يكون لاعب فريق فعال اذا اراد ان يكون اعضاء فريقه كذلك، ويجب ان يكون منتمي لهم اذا ارادهم منتمين له.

وكلنا لدينا امثلة عن مدراء وقادة لعبو دور المثل الاعلى فنجحو، ومدراء وقادة لعبو دور السلطة ودخلو بالحائط.

الخطوة الثانية: تخلص من اسلوب الحزام الناقل،

لسنا في مصنع مع اننا نطمح كل يوم لتحقيق الاهداف المكتوبة منذ اخر العام المنصرم.

في تخلصنا من رؤية الانتاجية على انها الحزام الناقل او مصنع مطلوب منه انتاج عدد معين ومحدود فاننا نسمح للمرونة ان تساعدنا في تحقيق طموحنا.

دور المرونة في رفع الانتاجية يتمثل بالمثال التالي: ” اذا افترضنا ان العمال الموجودين في المصنع يمكنهم صناعة سيارة واحدة كل الساعة، فاننا بحاجة لرفع عدد العمال لانتاج سيارات اكثر او زيادة ساعات العمل للعمال الموجودين في المصنع”، وعليه فنحن لا نرفع انتاجية العامل اذا استقطبنا عمال جددد، واذا رفعنا حجم الضغط الملقى على عاتقهم فاننا نراهن على توقف خط الانتاج في لحظة معينة قريبة، او يمكننا اضعاف الانتاجية وضرب الجودة في عرض الحائط في احسن التقديرات.

الخطوة الثالثة: انشاء البيئة المثالية،

ان بيئة العمل تلعب دورا لا متناهيا بالاهمية بالنسبة لتشكيل تفاعل اعضاء الفريق، فان بيئة العمل الايجابية والقوية تتنفس نجاحا.

ان البيئة المثالية تنشر المشاعر الايجابية بين اعضاء الفريق وتسطر الرفاهية، وتعظم من القدرات، والتي يكون ناتجها مما لا شك به رفع مستوى الانتاجية.

ليس لتحسين بيئة العمل علاقة بحجم العمل او الشركة او المؤسسة، ومع ذلك فان الاولويات والتوقعات يجب ان تدرس وليس بيئة عمل مثالية معناها بيئة “سايبة”.

الخطوة الرابعة: شجّع الاستقلالية،

يفنى يومنا بين اجتماعات “اي كلام” ، مناوشات على البريد الالكتروني وسرعة فائقة في الاكل والحمام الخ،،

الثقة بفريق العمل هي مفتاح الانتاج، الارتقاء عن الادارة الدقيقة الميكروية والسماح لاعضاء الفريق باتخاذ القرارات الخاصة بهم، من حضور الاجتماعات لحمل المهام وحتى البريد الاكتروني الذي يضافون اليه،،

فكل هذه المقاطعات، تضر بالانتاجية، وكلنا نعلم ان المقاطعة حاصلة لا محالة ولا يمكن ايقافها، وعليه ينصح بتنظيمها كتحديد وقت معين لصفحات التواصل الاجتماعي ووقت محدد لمتابعة البريد الالكتروني بحدود الثلاث مرات باليوم، وايضا الهروب من مكان العمل في حال المقاطعات المزعجة، كاللجوء الى حديقة او مقهى للعمل هناك وزيادة التركيز.

الخطوة الخامسة: المكافات والحوافز،

لا تقلل من أهمية المفاجأة السارة، حتى ولو كانت قطعة حلوى بسيطة، فمعا يحلو الاحتفال بالنجاح.

للوهلة الاولى يبدو الموضوع ركيكا لكنه صاحب اثر فعال بالنسبة للانتاجية وروح الفريق. فهو عفوي، حقيقي ونابع من القلب.

أولي الفريق قيمة خاصة واهتم بامورهم حتى الشخصية وطوّر حياتهم المهنية.

FACEBOOK CLICK HERE
TWITTER CLICK HERE
LINKEDIN CLICK HERE
INSTAGRAM CLICK HERE
KLOUT CLICK HERE

تم استلهام هذه المقالة من  “Five ways to boost your team’s productivity”، لمن يحب متابعة المقالات ارجو اتباع الروابط التالية:

https://www.strong-content.com/5-ways-boost-teams-productivity/

 

 

Advertisements