Tag Archives: tourism

السعوديين في الاردن

1459533056448898500

في رحلات العمل الى السعودية التقي مع العديد من الشباب السعودي الذين يضعون الاردن على قائمة الزيارات السياحية، وفي حوار لم يتجاوز العشرون دقيقة مع شاب سعودي “كابتن كريم” ببدأ الكلام عن ماهية الصلة والترابط بين الاردنيين والسعوديين وكم هناك من عوامل تدعو الى التشابه والقربا بين الشقيقين.

وكالعادة فان من احد النقاط المكتوبة بجدول هذا الشاب هي زيارة سياحسة للاردن، ولكن كانت الصدمة عندما قال لي ، “نعرف عمّان لكن يقولون السعودي اذا طلع خارج المدينة يصير خطر عليه”،

كان جوابي واضحا : ” ان عاملك العمّانيون بلطافة وشعرت بالامان، فانك ستنسى تلك اللطافة والشعور بالامان مجرد خروجك للمحافظات ، فالمحافظات تعج بالطيبة والكرم والنزاهة وحسن الضيافة والترحاب الضيف وخصوصا لانك سعودي”.

دفعني هذا الحور لكتابة هذه المقتطفات ، ولكي تشمل هذه المقتطفات كل الجوانب فان السائح السعودي بالاردن يمكن ان يقع بين يدي شخص مريض لا يرى بالسعودي سوا ريالاته فيسفعل المستحيل ليستغل هذا السائح الشقيق لكي يستنزف ما يستطيع من ريالات وهذه الاشكال لا تتجاوز العشرات في الاردن وباليد الاخرى فهناك ملايين ممن يقدرون السياح بشكل عام والعرب بشكل خاص ، وهناك الكثير من الملايين الذين ينظرون الى السعودية كالشقيقة الكبرى للاردن ويحترمون الفكر العشائري والبداوة وانفتاح الاردن جعلها تستوعب المحافظين دينيا واللا دينيين حتى.

ومما استشفته حواراتي مع الاخوة السعوديين ان هناك ضعف بالمعلومات عمّا يمكنهم فعله في الاردن فالكثير منهم لا يعلمون سوى ان البترول ذا سعر مرتفع وان المعيشة في الاردن مكلفة.

ومن هنا كان الرجاء لكل من اقابله من السعوديين الذين يرغبون بزيارة الاردن ان يستشيرو الاردنيين قبل التوجه للاردن ، وان يجهزو الخطط قبل حجز التذاكر حتى فزيارة السعودي للاردن لها عوامل نجاح كثيرة اذكر بعضها للشرح وليس للحصر،

1.اسعار تذاكر الطيران زهيدة فهي تتراوح بين 750 – 1300 ريال سعودي

2. يمكن استخدام المواصلات العامة والتاكسي او استئجار سيارة او طلب كريم من خلال تطبيقك الخاص

3.اللغة السائدة هي اللغة العربية مع اتقان العديد من الاردنيين للهجات السعودية

4.اطلاع العديد من الاردنيين على الثقافات السعودية لتواجدهم في السعودية من أجل العمل او السياحة الدينية او متابعة الكوميديا والدراما والرياضة السعودية

5.وجود خيارات عديدة للسكن من فنادق الخمس نجوم الى النجمة والشقق المفروشة والمخيمات الصحراوية

6.نشاطات الترفيه متعددة على كل الاصعدة ، من زيارة المعالم الدينية كمواقع الغزوات واضرحة الصحابة، المطاعم والمقاهي على تعدد اصولها واطباقها، زيارة المناطق التاريخية مثل البتراء ومدينة جرش الاثرية ومدينة ام قيس الاثرية والقلعة في عمان والكثير الكثير من هذه الاماكن ايضا..

7. اشتهر الشباب السعودي بحب المغامرة والمشاركة في النشاطات البدنية، فلا اجمل من تجربة المشي والتسلق عبر المسارات المائية مثل وادي الموجب ووادي سلايطة ووادي الهيدان ولا ننسى زيارة المحميات الطبيعية والتي بذلت مؤسسة “بريّة الاردن” جهودا كبيرة لكي تكون المحميات ملائة للزائرين”..

8. ولكل محبي الاستجمام والاسترخاء فان الطبيعة الخلابة في البلقاء وجرش وعجلون ووادي موسى تفي بالغرض وزيادة

9. زيارة البحر الميت في الاردن تعتبر تجربة فريدة من نوعها كاخفض نقطة بالعالم ويعتبر مقصد سياحي علاجي

10. عند الحديث عن السياحة العلاجية فان الاردن تتمتع بطاقم طبي متواجد في العديد من المستشفيات والعيادات الخاصة في الاردن وباحدث المعدات الطبية وبالنسبة للعلاجات الطبيعية فان البحر الميت وحمامات ماعين قطعا هي الحل الامثل..

11. انتشار المساجد والمصليات في جميع مناطق المملكة،،

هنا اذكر ان السعوديين مرحب بهم في الاردن باي وقت فديننا واحد ولغتنا واحدة وسياساتنتا على وفاق،،

ان هذه المقتطفات تشمل كل اخواننا العرب من شتى الاصول والمنابت،،

فحللتم اهلا ووطأتم سهلا

بعض المواقع التي انصح بمتابعتها،

وزارة السياحة،

http://ar.visitjordan.com/default.aspx

برية الاردن،

http://www.wildjordan.com/ar

اهلا بالاردن،

https://www.facebook.com/WelcomeToJordanFromTheDepthsOfMyHeart/?hc_ref=NEWSFEED


صورة تستحق الوقوف

 Image

لفت انتباهي خبر نشرته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن عن منح تقدمها الوكالة لأحد الوزارت، لمعرفتي بنشاطات الوكالة لم يكن مضمون الخبر ملفتا بقدر الصورة المرافقة للخبر وهي صورة رئيسة المهمة الأمريكية والمسؤول الأردني، حيث يلبس الوزير لباسا عاديا ومتوقع أنه من صناعة أمريكية، وتلبس رئيسة المهمة الأمريكية ثوبا أردنيا تراثيا تقليديا مطرزا باتقان، فهل تعرف الأمريكية قيمة الثوب أكثر من المسؤول الأردني؟؟

 

ما استفزني للكتابة هو الفارق الضميري بين شخص غير أردني يعمل في الأردن ويتقاضى دخله من غير الأردنين مثل السفير الأمريكي ستيوارت جونز والسفير البريطاني بيتر ميريت وبين صانع قرار أردني يعمل في الأردن وتشكل نسبة كبيرة من دخلة ضرائب ومقتطعات من جيوب الأردنيين.

 

أكاد أجزم أن السيد ميريت قد زار أماكن في الأردن لا يعرف الكثير من المسؤولين الأردنيين أين هي على خارطة الوطن الحبيب، وأراهن أن السيد ستيوارت دبك مع أشخاص لا يعرف الكثير من المسؤولين الأردنيين رقعة وجههم، وأصر على أن السيد كاتو قد تناول المنسف في بيوت ليست على رادار الكثير من المسؤولين الأردنيين، وأؤكد أننا إذا وضعنا بعض الدبلوماسيين والناشطين الغير أردنيين على مقياس الضمير مع مجموعة ضخمة من صناع القرار بالأردن لوجدنا جماعتنا يحتاجون لدروس خصوصية مكثفة في الضمير والمسؤولية باتجاه الوطن الغالي.

 

لست أهاجم أحدا ولا أدافع عن أحد، فأنا على اطلاع على المشاريع التي تنفذها المؤسسات الدولية في الأردن وعلى اطلاع  على مدى فعاليتها وأثرها الايجابي، وعلى اطلاع على الدور الرئيسي الذي لعبته المؤسسات الدولية في خراب بعض البلدان المجاورة، وأعلم مدى تأثير وجود هذه المؤسسات على الاقتصاد ايجابا وعلى السياسة سلبا، ومطلع أيضا على الاتهامات بالماسونية والهجمات على الجاسوسية، ولكن، جل اهتمامي بالنشاط المفرط لهذه الشخصيات الدبلوماسية ودراستهم للمجتمع التي أودت بهم لاظهار اهتمام واحترام للعادات والتقاليد والتقرب للناس حيث أن الأردنيين هم الأطيب قاطبة والألطف بالاجماع، “يعني بتوكل معاهم هاي السواليف”.

 

الشعب الأردني قلبه نقي من نقاء ماء الجنة وأقوياء من صلابة الألماس، فلماذا نجد الغربيين يستوعبون المجتمع الأردني ويعاملونه على هذا الأساس وبالمقابل نجد الأردني أقسى من الصوان على أخيه الأردني؟ لماذا انتشر الحسد وشاعت البغضاء؟ لماذا بتنا نعتبر كل كلمة هجوم شخصي؟ لماذا لا نرى صناع القرار يرتدون ثياب من التصنيع المحلي أو حتى التراثية منها؟ لماذا بات الشماغ الأحمر هدية لمغترب أو سلعة رائجة لسائح؟ لماذا يهرب النائب من قاعدته بمجرد صدور نتائج الانتخاب؟ كيف للوزير أن لا يحتقر نفسه وهو يجلس على نفس الطاولة مع أجنبي يلبس زي أردني تقليدي ومعاليه يلبس تيشيرت أمريكي وحذاء ايطالي وبنطلون صيني؟ لماذا يرتفع ضغط المسؤول حينما يبدأ بتجهيز زيارة لمحافظة تبعد عن عمان بعض الكيلو مترات في حين أبعد مسافة بين عمان وأي نقطة بالأردن لا تتجاوز الخمس ساعات في سياراتهم الفارهة التي يدفع ثمنها وثمن بترولها كل الأردنيين؟ لماذا يقضي بعض النواب أيام وليالي خارج حدود الوطن بحجة التعرف على قصص النجاح العالمية ومن ثم لا ينجح حتى بعلاقته مع قاعدته؟

 

لماذا نسمح لمثل هذه الكلمات أن تصطف في هذه المدونة ولا ندفع كاتبها لأن يبجل إنجازات رجال ونساء ملؤهم الوطنية وحب النجمة السباعية؟

 

أرجو من الجميع عدم فهم هذه الكلمات بأنها ترويج لأشخاص معينين فلست معنيا بترويج أحد ولكن طرحت بعض الأسماء على سبيل المثال لا الحصر، وأشكر كل المسؤوليين الأردنيين الناشطين واللذين لا يشبهون من ذكرتهم، وأرجو من أحبائنا المسؤوليين الأردنيين أن لا يعتبرو هذه الكلمات هجوما ، ومن أحس أنها هجوم شخصي أقول له “اللي عراسو بطحة بحسس عليها”.

 

وحماك الله يا بلدي..

 

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani


وادي الموجب، سحر أردني يخمده الضعفاء،،

Image

شاءت الاقدار أن أدخل السيق في وادي الموجب مع مجموعة من أصدقائي المغامرين قبل قرابة العشر سنوات،

وسنحت لنا الفرصة باستكشاف هذا المعلم السياحي الطبيعي الفائق الجمال والروعة،

ولم تنفك السننا عن قول: “ماشاء الله ، لاقوة الا بالله”..

انه موقع اقرب الى الخيال في جماله والذي لم ترى عيني اجمل منه لا في الدول العربية ولا الاوروبية ولا حتى في شرق اسيا والبلدان الاستوائية المشهورة في طبيعتها الخلابة..

منذ سناوت مضت ، اعلن هذا الموقع كمحمية طبيعية، واشرفت على ادارته جمعية “برية الاردن، لتجري تحسينات هائلة في مركز الاستقبال،

نعم لم الحظ اي تغيير سوى مركز الاستقبال، فليس هناك اي مظاهر للعناية بالنظافة في داخل السيق او حتى تحديث للحبال التي تساعد المغامرين في الاستمتاع بتجربتهم الفريدة من نوعها،

الادها انني حتى لم ارى اي بوابات استثمارية للمجتمع المحلي في هذه المنطقة، فليس هناك مطاعم ولا حتى بسطات تبيع المياه الباردة ولا مصور معه كميرته المضادة للماء في داخل السيق يلتقط صور خاصة للمغامرين ليدفعو ثمنها مطبوعة عند الخروج، لم الحظ “ختيارة” تنتج أقراص السبانخ او اللحم ، لم ارى عصير الكركدي او التوت في الخارج،

كل هذه الاقتراحات يمكن لارباحها ان تسد تكلفة تشغيل هذه المحمية اكثر بكثير من الدخولية التي كانت قيمتها 10 دنانير للاردني ، والتي صدمت اليوم ان التسعيرة في 2014 قد اختلفت لتصبح 15.5،

تفاءلت حين تولي معالي القطامين زمام حقيبة السياحة في الاردن ولكنني كلي حسرة اليوم على ما اراه واسمعه عن سياسة الوزارة التي لا تنفك تفكر برفع الدخولية (هذا الاسلوب التقليدي الذي عفا عليه الزمان والذي يؤثر سلبا في عدد الزوار).

كل المقترحات في الفقرة السابقة لها اثر ايجابي على ترك ذكريات جميلة وقصص يمكن للزائر حملها معه ونقلها لاشخاص يسميهم عالم التسويق (زائر محتمل – يجب تشجيعه لزيارة الموقع).

قلبي عليك يا بلدي.. والله يحماك يا بلدي ..

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani

 

لمعرفة المزيد عن وادي الموجب أرجو الضغط على الرابط أدناه:

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AC%D8%A8