Tag Archives: USA

أمانة تسلمولي على “ترامب”،

a_ov_rnc_trump_mashup_160722__872382-nbcnews-ux-1080-600

انسم بدني

انمغصت

فقعت مرارتي

اتشنجت

دمي بغلي

حضرت مقطع فيديو يستهزئ بارادة “ترامب” رئيس أمريكا الحالي بمنع المسلمين من دخول بلاده،

قيصر رجل مسلم وزوجته انا يتجاوزو كل التحقيقات لدخول أمريكا،

فتخلع الزوجة الحجاب وهو يرفض طرح السلام ويدعي ان اسم والده ( محمد) ليس به علاقة بالإسلام الى اخر المقطع،،

كان مؤلمًا الإحساس بان احد يتخلى عن مبادئه من اجل دولة مثل أمريكا،،

نعم ان العوز والحاجة صعبة على الكثير وخصوصا اخواننا ممن تهجرو ظلما وخوفا على اعراضهم واموالهم،

ولكن بالمقابل فان الإيمان بان الامر بيد أمريكا او “ترمب” ليس سوى شرك بالله جل جلاله،

لست ملاكا وإنني لمغرق بالذنوب ولكن لا يخطر ببالي سوى ،

“لا إِلَهَ إِلَّا الله مُخلِصِينَ لَهُ الدِين وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ “

 ارسلها لكل من تحكم الشيطان بمعتقداته، وَيَا رب اقبل ما كتبت خالصا لوجهك الكريم،

بلا أميركا بلا ترمب بلا ،،،

FACEBOOK https://www.facebook.com/MustafaKaylani
TWITTER https://twitter.com/mustafakaylani
LINKEDIN http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic
INSTAGRAM http://instagram.com/mkaylani
KLOUT http://klout.com/mustafakaylani
Advertisements

صورة تستحق الوقوف

 Image

لفت انتباهي خبر نشرته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن عن منح تقدمها الوكالة لأحد الوزارت، لمعرفتي بنشاطات الوكالة لم يكن مضمون الخبر ملفتا بقدر الصورة المرافقة للخبر وهي صورة رئيسة المهمة الأمريكية والمسؤول الأردني، حيث يلبس الوزير لباسا عاديا ومتوقع أنه من صناعة أمريكية، وتلبس رئيسة المهمة الأمريكية ثوبا أردنيا تراثيا تقليديا مطرزا باتقان، فهل تعرف الأمريكية قيمة الثوب أكثر من المسؤول الأردني؟؟

 

ما استفزني للكتابة هو الفارق الضميري بين شخص غير أردني يعمل في الأردن ويتقاضى دخله من غير الأردنين مثل السفير الأمريكي ستيوارت جونز والسفير البريطاني بيتر ميريت وبين صانع قرار أردني يعمل في الأردن وتشكل نسبة كبيرة من دخلة ضرائب ومقتطعات من جيوب الأردنيين.

 

أكاد أجزم أن السيد ميريت قد زار أماكن في الأردن لا يعرف الكثير من المسؤولين الأردنيين أين هي على خارطة الوطن الحبيب، وأراهن أن السيد ستيوارت دبك مع أشخاص لا يعرف الكثير من المسؤولين الأردنيين رقعة وجههم، وأصر على أن السيد كاتو قد تناول المنسف في بيوت ليست على رادار الكثير من المسؤولين الأردنيين، وأؤكد أننا إذا وضعنا بعض الدبلوماسيين والناشطين الغير أردنيين على مقياس الضمير مع مجموعة ضخمة من صناع القرار بالأردن لوجدنا جماعتنا يحتاجون لدروس خصوصية مكثفة في الضمير والمسؤولية باتجاه الوطن الغالي.

 

لست أهاجم أحدا ولا أدافع عن أحد، فأنا على اطلاع على المشاريع التي تنفذها المؤسسات الدولية في الأردن وعلى اطلاع  على مدى فعاليتها وأثرها الايجابي، وعلى اطلاع على الدور الرئيسي الذي لعبته المؤسسات الدولية في خراب بعض البلدان المجاورة، وأعلم مدى تأثير وجود هذه المؤسسات على الاقتصاد ايجابا وعلى السياسة سلبا، ومطلع أيضا على الاتهامات بالماسونية والهجمات على الجاسوسية، ولكن، جل اهتمامي بالنشاط المفرط لهذه الشخصيات الدبلوماسية ودراستهم للمجتمع التي أودت بهم لاظهار اهتمام واحترام للعادات والتقاليد والتقرب للناس حيث أن الأردنيين هم الأطيب قاطبة والألطف بالاجماع، “يعني بتوكل معاهم هاي السواليف”.

 

الشعب الأردني قلبه نقي من نقاء ماء الجنة وأقوياء من صلابة الألماس، فلماذا نجد الغربيين يستوعبون المجتمع الأردني ويعاملونه على هذا الأساس وبالمقابل نجد الأردني أقسى من الصوان على أخيه الأردني؟ لماذا انتشر الحسد وشاعت البغضاء؟ لماذا بتنا نعتبر كل كلمة هجوم شخصي؟ لماذا لا نرى صناع القرار يرتدون ثياب من التصنيع المحلي أو حتى التراثية منها؟ لماذا بات الشماغ الأحمر هدية لمغترب أو سلعة رائجة لسائح؟ لماذا يهرب النائب من قاعدته بمجرد صدور نتائج الانتخاب؟ كيف للوزير أن لا يحتقر نفسه وهو يجلس على نفس الطاولة مع أجنبي يلبس زي أردني تقليدي ومعاليه يلبس تيشيرت أمريكي وحذاء ايطالي وبنطلون صيني؟ لماذا يرتفع ضغط المسؤول حينما يبدأ بتجهيز زيارة لمحافظة تبعد عن عمان بعض الكيلو مترات في حين أبعد مسافة بين عمان وأي نقطة بالأردن لا تتجاوز الخمس ساعات في سياراتهم الفارهة التي يدفع ثمنها وثمن بترولها كل الأردنيين؟ لماذا يقضي بعض النواب أيام وليالي خارج حدود الوطن بحجة التعرف على قصص النجاح العالمية ومن ثم لا ينجح حتى بعلاقته مع قاعدته؟

 

لماذا نسمح لمثل هذه الكلمات أن تصطف في هذه المدونة ولا ندفع كاتبها لأن يبجل إنجازات رجال ونساء ملؤهم الوطنية وحب النجمة السباعية؟

 

أرجو من الجميع عدم فهم هذه الكلمات بأنها ترويج لأشخاص معينين فلست معنيا بترويج أحد ولكن طرحت بعض الأسماء على سبيل المثال لا الحصر، وأشكر كل المسؤوليين الأردنيين الناشطين واللذين لا يشبهون من ذكرتهم، وأرجو من أحبائنا المسؤوليين الأردنيين أن لا يعتبرو هذه الكلمات هجوما ، ومن أحس أنها هجوم شخصي أقول له “اللي عراسو بطحة بحسس عليها”.

 

وحماك الله يا بلدي..

 

 

FACEBOOK

https://www.facebook.com/MustafaKaylani

TWITTER

https://twitter.com/mustafakaylani

LINKEDIN

http://www.linkedin.com/profile/view?id=115459179&goback=%2Enmp_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1_*1&trk=spm_pic

INSTAGRAM

http://instagram.com/mkaylani

KLOUT

http://klout.com/mustafakaylani